العناوين الرئيسيةدولي

أمريكا : مستعدون للعودة إلى المفاوضات مع إيران

و طهران وحدها هي من سيحدد موعد استئناف المحادثات

|| Midline-news || – الوسط …

 

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية، اليوم الاثنين، استعداد الولايات المتحدة للعودة إلى المفاوضات غير المباشرة مع إيران حول إحياء الاتفاق بشأن برنامجها النووي.

وقال المتحدث باسم الوزارة، نيد برايس، خلال مؤتمر صحفي، إن الولايات المتحدة أكدت بوضوح استعدادها لخوض الجولة السابعة من المفاوضات في فيينا.

وأشار برايس إلى أن السؤال حول مدى استعداد إيران لمواصلة العملية التفاوضية يجب التوجه به إلى السلطات في طهران.

وقال إن الولايات المتحدة لن تفرض مهلة نهائية بشأن جولة سابعة من المحادثات مع إيران لإحياء الاتفاق النووي المبرم في عام 2015، لكن طهران وحدها هي التي يمكنها أن تحدد موعد استئناف المحادثات.

وأضاف “لن نفرض مهلة نهائية بشأن هذه المحادثات، لكننا… نعي أن ما تحرزه إيران من تقدم نووي بمرور الوقت سيكون له تأثير على وجهة نظرنا بشأن العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) في نهاية المطاف”.

وقال برايس: “المبعوث الأمريكي الخاص مالي وفريقه، مستعدون للعودة إلى فيينا للمشاركة في جولة سابعة من المفاوضات بمجرد تحديد موعد لها”.

وفي الأسبوع الماضي، توقع برايس عقد جولة سابعة من المحادثات غير المباشرة لإعادة الامتثال لبنود الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015.

“وقال برايس: “بالطبع لا يوجد شيء مؤكد في عالم الدبلوماسية، ولكن أعتقد أن لدينا كل التوقعات بأنه ستكون هناك جولة سابعة من المفاوضات في اللحظة المناسبة، وفي الوقت الصحيح”.

وأضاف: “فريقنا يتطلع للمشاركة في الجولة القادمة من المحادثات عندما تبدأ”.

وفي وقت سابق ..الاثنين كشفت الخارجية الإيرانية أن محادثات فيينا حول الاتفاق النووي قاربت على الانتهاء، لافتة إلى أن هناك بعض القضايا التي لا تزال قيد النقاش.

وقال متحدث الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في مؤتمر صحفي، إنه “بالنظر إلى التقدم المحرز، يمكن القول أننا اقتربنا من نهاية محادثات فيينا”.

وأضاف أن “هناك بعض المواضيع والقضايا ما تزال قيد النقاش… ونأمل أن تتمكن الأطراف الأخرى من اتخاذ قراراتها الخاصة بالاتفاق النووي، وعند ذلك يمكننا التوصل إلى اتفاق يرضي الجميع”.

وفي السياق ذاته، أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن مفاوضات فيينا الجارية في إطار اللجنة المشتركة للاتفاق النووي تقترب من إطار اتفاق محتمل لرفع الحظر الأمريكي اللاقانوني المفروض على إيران.

وقال ظريف، في تقرير إلى رئيس لجنة السياسة الخارجية والأمن القومي في البرلمان وحيد جلال زادة: “نقدم لكم تقريرا تضمن أهم منجزات وتحديات تنفيذ الاتفاق النووي خلال الأعوام الستة الماضية وأحدث نتائج مفاوضات فيينا التي تبلور فشل الضغوط الأمريكية القصوى أمام مقاومة الشعب الإيراني”، وذلك حسب “وكالة فارس” الإيرانية.

وأضاف أن “هذه المفاوضات تقترب في آخر أسابيع العمل للحكومة الثانية عشرة من إطار اتفاق محتمل لرفع الحظر الأمريكي اللاقانوني وآمل باستكمال ما توفر تحقيقه لغاية الآن عبر استيفاء جميع حقوق الشعب الإيراني العظيم،  في بداية الحكومة الثالثة عشرة وبتوجيهات قائد الثورة وإدارة الرئيس المنتخب والدعم من مجلس الشورى”.

وتستضيف العاصمة النمساوية، فيينا، اجتماعات لجنة الاتفاق النووي منذ أبريل/ نيسان الماضي، لمحاولة إحياء العمل بالاتفاق.

ووقعت بريطانيا وألمانيا والصين وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وإيران، على الاتفاق الذي يحمل اسم “خطة العمل الشاملة المشتركة”.

وشمل الاتفاق، الذي تم توقيعه حينها، رفع العقوبات عن إيران مقابل تقييد برنامجها النووي لضمان عدم امتلاك طهران لأسلحة نووية، ولكن في عام 2018 أعلنت إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى