دولي

“الحمار و الفيل”.. ماهي قصة شعاري أكبر حزبين أمريكيين ..!!

|| Midline-news || – الوسط ..

 

انطلقت الانتخابات النصفية للكونجرس الأمريكي، والتي يحاول فيها الديمقراطيون الفوز بـ 23 مقعدًا ليشكلوا أغلبية تمكنهم من تمرير القوانين والتشريعات التي تروق لهم ومعارضة الرئيس دونالد ترامب في القوانين التي لا يحبذونها.

 

“الحمار الديمقراطي”:

الحزب الديمقراطي يتخذ من “الحمار” شعارًا له في الانتخابات، وبدأت قصة هذا “الحمار” عام 1828 عندما اختار المرشح الديمقراطي لخوض سباق الرئاسة آنذاك أندرو جاكسون حمارًا رمادي اللون جميل المظهر وألصق على ظهره شعار حملته الانتخابية وقاده وسط القرى والمدن المجاورة لمسكنه من أجل الدعاية لبرنامجه الانتخابي ضد منافسه الذي كان يظهر على أنه نخبوي وليس قريبا من هموم الناس.

ولكن، لم يتحول الحمار إلى رمز سياسي للحزب الديمقراطي سوى سنة 1870، عندما عمد رسام الكاريكاتير توماس ناست الذي كان يعمل لصالح مجلة هاربر الأسبوعية إلى اختيار حمار أسود اللون كرمز للحزب الديمقراطي يتبارز مع فيل جمهوري مذعور، ومنذ ذلك الحين أصبح الديمقراطيون يفخرون بحمارهم، بل ويدللونه عبر تنظيم مسابقات لرسم أفضل بورتريه للحمار الديمقراطي وإطلاق أفضل الشعارات السياسية التي يمكن أن ترافق صورته.

 

“الفيل الجمهوري”:

خلال الانتخابات الرئاسية عام 1860، كانت الولايات المتحدة عبارة عن شبه قارة مقسمة بين الشمال والجنوب بسبب اختلاف الآراء حول قضية تحرير العبيد، لكن أبراهام لينكلن قرر خوض غمار الانتخابات تلك السنة أملًا في توحيد البلاد أو التقليل من حدة الانقسام على أقل تقدير.

وظهر الفيل كشعار للحزب الجمهوري لأول مرة في دعاية سياسية مساندة للينكلن في هذه الانتخابات التي فاز بها بالفعل، لكن الفيل لم يتحول إلى شعار سياسي للجمهوريين إلا عام 1870 عندما قام رسام الكاريكاتور الأميركي الشهير توماس ناست بالتعبير عن تذمره مما وصفه بخروج الحزب الجمهوري عن قيمه الليبرالية واختصر الحزب في رسم كاريكاتوري لفيل ضخم مذعور يحطم كل ما تطؤه قدماه كتب على جسمه عبارة (الصوت الجمهوري) ومنذ ذلك الحين تحول الفيل إلى شعار للحزب الجمهوري.

وعن سبب اختيار ناست للفيل، قال: إنه اختاره للدلالة على كثرة المال لدى الجمهوريين إضافة إلى صوتهم الانتخابي الوازن، ويحظى الفيل الجمهوري باهتمام إعلامي بالغ في كل مناسبة سياسية في الولايات المتحدة وعلى رأسها الانتخابات الرئاسية، ويعتني الجمهوريون كثيرا بتلوينه وتحديد معالمه الضخمة في اللافتات الإعلانية الخاصة بالحزب.

 

وكالات
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق