العناوين الرئيسيةسورية

الجيش يصد هجمات “جبهة النصرة” ويدمر مفخخاتهم وآلياتهم في ريف حماة

|| Midline-news || – الوسط …

نقلت مصادر إعلامية محلية أن وحدات الجيش العربي السوري العاملة على محور ريف حماة الشمالي دمرت بضربات دقيقة العديد من سيارات الدفع الرباعي والمصفحات والمفخخات التي استخدمتها المجموعات الإرهابية في هجومها على محور “تل ملح” و”كفرهود” بريف حماه الشمالي، وأوقعت العديد من القتلى في صفوفها.

وذكر مراسل وكالة الأنباء العربية السورية –  سانا في حماة أن وحدات الجيش تابعت ملاحقة فلول إرهابيي “جبهة النصرة” على المحور الشمالي، بعد تكبيدهم خسائر بالأفراد والمعدات، رغم التحشيدات الكبيرة للإرهابيين والمفخخات التي حاول التنظيم الإرهابي استخدامها لإحداث خروقات في خطوط الاشتباك .

وأفاد المراسل بأنه تم التعامل مع المفخخات وتدميرها من قبل وحدات الجيش قبل وصولها إلى خطوط الاشتباك، بالتزامن مع توجيه ضربات مركزة ضد المجموعات الإرهابية التي حاولت التسلل عبر الخطوط الأمامية، واستهداف خطوط إمدادها الخلفية، ومقرات قيادتهم بسلاحي المدفعية والصواريخ.

في هذه الأثناء أقرَّت التنظيمات الإرهابية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” عبر صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة في العتاد، ومقتل العديد من متزعميها من بينهم الإرهابي عبد الباسط الساروت.

وكانت المجموعات الإرهابية شنت أمس هجوماً عنيفاً على محور “كفرهود” و”تل ملح” مستخدمة عربات ومصفحات وأسلحة جديدة زودها بها النظام التركي، في محاولة للتعويض عن الهزائم التي منيت بها أمام تقدم الجيش الذي استعاد أكثر من 24 بلدة وقرية بريفي حماة الشمالي وادلب الجنوبي وطهرها من الإرهاب، حيث امتصت وحدات الجيش الهجوم وتصدت له بقوة الأمر الذي أدى إلى تحطيم القوة المهاجمة وتكبيدها خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد الذي ظهر بمعظمه سيارات دفع رباعي مقدمة من النظام التركي.

إلى ذلك ذكرت مصادر ميدانية أن وحدات الجيش وجهت ضربات مكثفة على مجموعات إرهابية كانت تستهدف بالقذائف والصواريخ قرية “شيزر” والمناطق المجاورة لها بريف حماة الشمالي، أسفرت عن تدمير عدد من المنصات وسقوط قتلى ومصابين بين صفوفها.

ولفتت هذه المصادر إلى أن وحدات الجيش استهدفت بعمليات مركزة إمدادات الإرهابيين وتحركاتهم من ريف إدلب باتجاه ريف حماة الشمالي، أدت إلى تدمير آليات ومقتل وإصابة عدد من الإرهابيين في أطراف “خان شيخون” وبلدة “الهبيط”.

وتشكل التنظيمات الإرهابية التي تنتشر بريفي حماة الشمالي وادلب الجنوبي، وعلى رأسها تنظيم جبهة النصرة، الوجه الآخر لتنظيم “داعش” الإرهابي وتتألف بمعظمها من جنسيات أجنبية ترتبط بأجهزة الاستخبارات الغربية وتتبع أيديولوجيا تنظيم القاعدة الإرهابي نفسها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى