سورية

الجولاني يقر بفشل هجومه المعاكس على كفر نبودة وينقلب على ضامنه التركي

|| Midline-news || – الوسط… 

ظهر أبو محمد الجولاني متزعم تنظيم جبهة النصرة الإرهابي أو ما يسمى بــ “تحرير الشام ” فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية والموالي لتركيا , في شريط مصور قيل أنه في إدلب .

ودعا الإرهابي الجولاني في مقابلة مصورة نُشرت يوم امس الأحد، إلى “حمل السلاح” للدفاع عن معقل معقل إرهابييه  في شمال غرب سورية، معتبراً أن “تصعيد القصف السوري والروسي”  أسقط كافة الاتفاقيات حول إدلب.

وقال الجولاني في مقابلة أجراها معه أحد “النشطاء الاعلاميين” المتعامل مع الارهابيين في إدلب طاهر العمر و نشرها على حسابه في تطبيق تلغرام “نتوجه لأي قادر على حمل السلاح ولأي قادر بأن يقوم بواجبه الجهادي، إلى أن يتوجه الى ساحة المعركة” ، وذكر “الناشط” أن المقابلة أجريت في ريف حماة الشمالي، من دون أن يتسنى التحقق من ذلك.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) مع فصائل جهادية على إدلب وأرياف حلب الغربي وحماة الشمالي واللاذقية الشمالي الشرقي , وفقا لميدل ايست.

واعتبر الجولاني أن التصعيد الأخير “نتاج لفشل المؤتمرات السياسية ومحاولة الخداع السياسي التي كان يُحضر لها للالتفاف على ما اسماه “الثورة السورية ” من أستانا الى سوتشي”.

وقال إن هذه الحملة “أعلنت وفاة كل الاتفاقيات والمؤتمرات السابقة ومن كان يرعاها أو يشارك فيها” وأظهرت أن “الاعتماد على القوة العسكرية فقط”.

ورأى الإرهابي الجولاني أنه من حق “ثواره ” في إشارة إلى الإارهابيين والإسلاميين المتطرفين أن يقصفوا هذه القاعدة التي تتسبب بقتل الشعب السوري” مضيفاً أن “المعادلة واضحة، فإذا أرادت القيادة الروسية أن توقف القصف عن حميميم فعليها بكل بساطة أن تتوقف عن دعم النظام وعن قتل الشعب السوري”.

واعترف الجولاني بفشل الهجوم المعاكس الذي شنه إرهابيوه على بلدة كفرنبودة بعد تحريرها من قبل قوات الجيش العربي السري
وتسيطر جبهة النصرة الإرهابية على محافظة إدلب ومحيطها  واجزاء من ارياف حلب وحماة وريف اللاذقية

المصدر : وكالات + مواقع تابعة للمعارضة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق