عربي

التحالف الحاكم في الجزائر يرشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسية .. وغديري :ستحدث معجزة

|| Midline-news || – الوسط .

أعلنت أحزاب التحالف الرئاسي في الجزائر، ترشيح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لولاية رسمية خامسة، في الانتخابات المزمعة في أبريل المقبل.
وجاء في بيان لها، أن “التحالف يرشح المجاهد عبد العزيز بوتفليقة للانتخابات الرئاسية المقبلة، تقديرا لسداد حكمة خياراته وتثمينا للإنجازات الهامة التي حققها”.
وأضاف، “الترشيح يأتي في سبيل استكمال برنامج بوتفليقة الإصلاحي الطموح من أجل جزائر موحدة، ومتصالحة ومزدهرة”.

وتابع البيان، أن “الرئيس بوتفليقة، هو رائد الوئام والمصالحة وقائد الإصلاح والتنمية”.

من جانبه أعرب المرشح الرئاسي لانتخابات الجزائر، اللواء المتقاعد علي غديري، عن ترحيبه بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مبديا استعداده لمواجهته خلال الانتخابات الرئاسية في أبريل المقبل.

وقال غديري، “أنا عازم على إحداث معجزة في الانتخابات المقبلة.. لي ثقة كبيرة في الشعب. فأنا أحد أبنائه، وأستلهم قوتي من أبطاله الذين فجروا الثورة ضد المستعمر”.

وأضاف: “وهل الولاة (المحافظون) والوزراء يملكون مسارات سياسية، أوسبق أن ناضلوا في أحزاب؟، يا سيدي يوجد على رأس المؤسسات المهمة أشخاص جاءوا من العدم، ولا يثير ذلك انزعاج أي أحد. لكن أن يترشح عسكري قضى 42 سنة من عمره في الجيش للرئاسة، فإن ذلك يعتبر أمرا غريبا ومستهجنا”.
وردا على تهديدات وجهت له، أجاب قائلا: “أنا مواطن وأمارس حقي الدستوري.. قالوا إنني غير متمكن من القضايا الاستراتيجية، ولا أفقه فيها، لكن الحقيقة أنني العسكري الوحيد الذي يحمل رتبة لواء، اسمي منقوش على جدارية أكاديمية موسكو الحربية، وأملك كل الشهادات العسكرية”.

وأعتبر غديري، أن الأزمة في الجزائر سياسية بالأساس، وأن حالة “التصحر السياسي” في البلاد، وغياب سياسيين ذوي أوزان ثقيلة، لا يتحملها بوتفليقة وحده، بل المجتمع وكل المسؤولين في البلاد.

ووصف المرشح الجزائري للرئاسة، إلغاء ما يمنع الترشح لأكثر من ولايتين من الدستور عام 2008، بأنه “اغتصاب”.

وكان حزب “التجمع الوطني الديمقراطي” الجزائري، أكد دعمه لترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة البالغ من العمر 81 عاما لولاية خامسة في انتخابات الرئاسة المقررة أبريل 2019.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق