خاص الوسط

“التتريك” لرفع الحرج عن حاملي الجنسية التركية من السوريين فقط..!

|| Midline-news || – الوسط ..

أصدرت تركيا مؤخراً قرارات جديدة تخص السوريين الموجودين على أراضيها ، حيث أجبرتهم بذلك على “التتريك” بحجة رفع الحرج عنهم ، وذلك عبر السماح لنحو 100 ألف سوري حصلوا على الجنسية التركية في السنتين الأخيرتين، بتغيير أسمائهم وألقابهم بإجراء بسيط.

وأشار تقرير نشره موقع “ترك برس” إلى أن معظم السوريين الذين حصلوا في السنتين الأخيرتين على الجنسية التركية بطريقة استثنائية، احتفظوا بأسمائهم وألقابهم الأصلية، كاشفا عن مشكلة تتمثل في تغير معاني بعض الأسماء بعد كتابتها باللغة التركية نقلا عن الأبجدية الإنجليزية، حيث يصبح اسم هبة Heba على سبيل المثال حين يلفظ بالتركية، هباء أي “الضياع والإتلاف”، ومثله كثير وفق التقرير.

وطمأن الموقع التركي السوريين الحاصلين على الجنسية التركية إلى وجود القانون رقم 7039 الصادر عام 2017، ويجيز “ولمرة واحدة وبدون الحاجة إلى قرار المحكمة تعديل الاسم أو الكنية بمعاملة إدارية في دائرة النفوس التي يتبع لها”.

ويمنح هذا القانون الأشخاص الذين “يوجد في أسمائهم أخطاء كتابية أو إملائية، مخالفة للآداب العامة، مضحكة، ومذلة، أو تحمل معنى مغايرا للمعنى المراد”، حق تغيير أسمائهم وألقابهم دون الرجوع إلى المحكمة، كما يمكن لرب الأسرة تقديم طلب بهذا الشأن لتعديل أسماء أفراد أسرته في دائرة النفوس في محل الإقامة.

وتقول وكالة DHA التركية إن عدد الأشخاص الذين غيروا أسماءهم حتى الآن بلغ 30344، فيما وصل عدد من غيروا ألقابهم 75245 شخصا.

وطرح الموقع التركي قائمة محببة لأسماء النساء لا حرج عليها باللغة التركية وهي “حواء، أسماء، سادة، سميّة، كبرى، فيردس، مريم، خديجة، مهريبان، بشرى”.

وللرجال نصيبهم أيضا من الأسماء التركية البديلة التي لا غبار عليها مثل “ونس، ممت (محمد)، أبو بكر، سردال، جوشكون، غوكان، فرات، كاظم، صلاح الدين”.

وهكذا سيكون أمام الحاصلين على الجنسية التركية من السوريين، باقة من الأسماء والألقاب الجديدة التي يمكن أن ينتقوا منها ما شاء لهم، إذا شكّلت أسماؤهم وألقابهم الأصلية حرجا لهم عند ترجمتها ونغصت عليهم عيشهم.

وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى