دولي

التأييد لاستقلال اسكتلندا عن بريطانيا يرتفع إلى أعلى مستوياته

|| Midline-news || – الوسط …

أظهر استطلاع رأي أنّ التأييد لاستقلال اسكتلندا عن بريطانيا ارتفع إلى أعلى مستوياته خلال السنوات الأربع الماضية وأنّ ذلك يرجع بشكل كبير إلى الناخبين الراغبين في البقاء في الاتحاد الأوروبي.

وبينما يعقد الحزب القومي الإسكتلندي المؤيد للاستقلال مؤتمره لفصل الربيع أظهر استطلاع الرأي الذي أجرته شركة “يوغوف” أنّ التأييد للانفصال ارتفع إلى 49% من 45% في آخر استطلاع أجرته “يوغوف” لصحيفة التايمز في حزيران للعام الماضي.

وكان الإسكتلنديون قد رفضوا الإستقلال بنسبة 55% مقابل 45% في استفتاء أجري العام 2014. ووافق البريطانيون على الخروج من الاتحاد الأوروبي في استفتاء في 2016 لكن إقليمي اسكتلندا وأيرلندا الشمالية، وهما من بين الأقاليم الأربعة التي تتكون منها المملكة المتحدة رفضا الخروج مما زاد التوتر السياسي.

وقالت ستورجن، التي تترأس الحزب القومي الأسكتلندي، أمام نواب البرلمان في إدنبرة إن “تصويت 62% من الأسكتلنديين لصالح البقاء داخل الاتحاد الأوروبي أصبح هباء”.

في إشارة إلى استفتاء أجري عام 2016 حول مغادرة الاتحاد الأوروبي، وصوّت فيه 52% من البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي بينما صوّت 62% من الأسكتلنديين للبقاء.

واعتبرت ستورجن أن جهود حكومتها من أجل التوصل إلى تسوية بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، والتي يمكن أن تخفف من الضرر على الاقتصاد، “قوبلت بآذان صماء”، وأنه لا يزال من المستحيل التنبؤ بما سيحدث بشأن الخروج من الاتحاد.

وأضافت أن الحكومة ستعمل من أجل ضمان أن يكون للشعب الحق في الاختيار بشأن الاستقلال عن المملكة المتحدة خلال ولاية البرلمان الحالي التي تنتهي في مايو/أيار 2021.

ووعدت رئيسة وزراء أسكتلندا بتقديم مشروع قانون لوضع القواعد لأي استفتاء على الاستقلال، معربة عن أملها في أن يتم تبني هذا المشروع قبل نهاية العام.

وسبق أن صوت 55% من الأسكتلنديين لصالح البقاء في المملكة المتحدة في استفتاء عام 2014، غير أن تصويت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي في 2016 دفع مؤيدي الاستقلال للمطالبة بإجراء استفتاء جديد.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق