اقتصاد

البندورة بـ 150 ليرة خلال 10 أيام

كشف رئيس فرع اتحاد الفلاحين في اللاذقية، حكمت صقر، لـ”الوطن” عن تسجيل حوالي 150 مزارع لحجز أكشاك في السوق الشعبي بمنطقة الكراج القديم، مشيراً إلى أن المجال مفتوح لاستقبال طلبات كافة المزارعين الراغبين بالبيع المباشر للمستهلك.
ولفت صقر إلى أن الغاية من السوق الشعبي تخفيف الأعباء عن المواطنين عبر منع الاستغلال وإلغاء الوسيط بين المزارع والمستهلك، منوهاً بأن المحافظة ستقوم بنقل المنتجات من الأرض إلى السوق بشكل مجاني ما يخفف العبء على المزارعين ويساهم في تخفيض الأسعار.
وأشار رئيس اتحاد الفلاحين إلى أن أسعار منتجات السوق الشعبي من الخضار أو الأجبان والألبان ونباتات الزينة والعطور وصابون الغار، جميعها مخفضة عن السوق بدءاً من 150 ليرة على الأقل.
وفيما يخص سعر البندورة، لفت صقر إلى انخفاض استهلاك البندورة بنسبة 75 % في ظل ارتفاع سعرها مؤخراً، مبيناً أن الاستهلاك الحالي حوالي 25 طناً في اليوم، في حين كان في السابق حوالي 100 طن، منوها بإن الإنتاج لا يغطي الاستهلاك في الوقت الحالي.
وأكد أنه خلال 10 أيام سينخفض سعر كيلو البندورة حتى 150 ليرة، مبيناً أن المحصول في الساحل والجبل سينضج خلال أيام ويتم طرحه في الأسواق الشعبية قبل فترة عيد الفطر.
في حين أن سعر الليمون الحامض ارتفع بشكل كبير لقلة العرض مقابل كثرة الطلب، بحسب ما ذكر صقر، موضحاً ان موسم الحمضيات في نهايته وزيادة الطلب على الحامض مع الحديث عن فعاليته في الوقاية من كورونا، بالإضافة للتصدير، جميعها عوامل أدت لارتفاع سعره خلال الفترة الماضية.
ولفت صقر إلى وجود 12 ألف بيت بلاستيكي في اللاذقية معظمها في جبلة، منوهاً بأن الفلاحين في المحافظة يعتمدون على محصولي الحمضيات والزيتون، إذ توجد 1,305 مليون شجرة حمضيات على 33 ألف هكتار، مقابل 53 ألف هكتار مزروع بأشجار الزيتون، في حين أن البيوت البلاستيكية تحتاج إلى مساحات زراعية فارغة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى