عربي ودولي

البنتاغون: الانتشار الجديد بالشرق الأوسط يتضمن صواريخ باتريوت

الولايات المتحدة تسعى للدفاع عن القوات والمصالح الأميركية في المنطقة

|| Midline-news || – الوسط …

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية – البنتاغون، أمس الأربعاء، إن أحدث عملية لنشر ألف جندي أميركي في الشرق الأوسط، والتي أُعلنت يوم الإثنين الفائت، تشمل كتيبة صواريخ باتريوت وطائرات مسيرة وطائرات استطلاع “وغيرها من قدرات الردع“.
وقالت متحدثة باسم البنتاغون في بيان لها: “الولايات المتحدة لا تسعى للحرب مع إيران، لكننا مستعدون للدفاع عن القوات والمصالح الأميركية في المنطقة”.

وتصاعدت المخاوف من حدوث مواجهة بين إيران والولايات المتحدة، منذ الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان يوم الخميس. وحمّلت واشنطن طهران مسؤولية هذا الهجوم، بينما نفت إيران الاتهامات.

وحذّر نواب أميركيون من استخدام تفويض بشن الحرب كان قد أُقرَّ في أعقاب اعتداءات 11 أيلول لمهاجمة إيران، منتزعين في ذلك إقراراً من الممثل الأميركي الخاص بإيران بأن طهران لم تقف وراء اعتداءات العام 2001.

ورفض الممثل الأميركي الخاص بإيران “براين هوك” مراراً حسم جدل حول ما إذا كان لدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحق بشن هجوم على إيران، مكرراً تصريحات غير ملزمة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أدلى بها في الكونغرس في نيسان .

وقال هوك أمام هيئة منبثقة عن لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب: “لست خبيرا في قانون سلطات الحرب. ما يمكنني قوله هو أن كل ما سنقوم به سيكون قانونيا”.

لكن رداً على سؤال وجهه إليه النائب الديموقراطي براد شيرمان، حول ما إذا كانت إيران تتحمل مسؤولية سقوط قتلى أميركيين في اعتداءات 11 أيلول، أجاب هوك بـ”كلا”.

وأكد هوك أن أي عمل عسكري أميركي محتمل ضد إيران سيكون دفاعيا، قائلا: “لا أحد يتحدث عن عمل هجومي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى