عربي ودولي

الاعدام لـ3 ضباط مخابرات جزائريين… والمحكمة العليا تستدعي اويحيى وسلال ووزراء سابقين

|| Midline-news || – الوسط …

قضت محكمة عسكرية جزائرية، الثلاثاء، بإعدام 3 ضباط كبار في جهاز المخابرات الخارجي السابق بتهم تتعلق بـ”التجسس وتقديم معلومات حساسة لدول أجنبية”.

وذكرت وسائل إعلام جزائرية، فإن المحكمة العسكرية بمحافظة البليدة أصدرت حكما بإعدام كل من المدعو “د.م” بصفته مستشار رئيس المخابرات السابق في “قضية تسريب أسرار الدولة”، والمدعو “ح.ع” بصفته رئيس مصلحة المعلومات والتنصت سابقا في قضية “تسريب المعلومات والتخابر مع جهات أجنبية”، والمدعو “م.ب” بصفته نائب رئيس جهاز المخابرات الخارجية سابقا في قضية “التآمر ضد الدولة وتسريب الأسرار والتخابر مع جهات أجنبية”.
ونقلا عن مصادر عسكرية فإن الحكم نهائي غير قابل للطعن.
فيما تحدث خبراء قانونيين فإن “المُشرع الجزائري أعطى لجريمة الخيانة العظمى الصدارة في قانون العقوبات ومنحها الأولوية في ترتيب النصوص بالنظر لخطورتها”.

جاء ذلك فيما استدعى قاضي التحقيق بالمحكمة العليا، اليوم الثلاثاء، الوزير الأول السابق، أحمد أويحيى، والوزير الأول الأسبق، عبد المالك سلال، وثمانية وزراء سابقين وواليين للاستماع إليهم، يوم الأربعاء، كمتهمين في قضايا تتعلق بالفساد، بحسب ما ذكرت قناة “الشروق نيوز”.

وسيتم الاستماع للمسؤولين السابقين، من قبل قاضي المحكمة العليا، في قضايا مختلفة خصوصا ما تعلق بالامتيازات غير القانونية التي كان يتحصل عليها رجل الأعمال الموقوف علي حداد.

وكان النائب العام لمحكمة سيدي امحمد قد استمع لهذه الشخصيات في نهاية شهر آيار الماضي ، حيث أحال ملفاتهم إلى المحكمة العليا.

وترتبط الدعاوى القضائية ضد هذه الشخصيات الاثني عشر بالتحقيق المفتوح حول رجل الأعمال علي حداد، هذا الأخير يتواجد رهن الحبس المؤقت منذ نهاية مارس/ آذار، وتتم متابعته في العديد من القضايا المتعلقة بالعقود العمومية والأراضي.

وقالت المصادر إن القاضي العسكري أنهى التحقيقات مع كل من السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس الجزائري المستقيل، ورئيسي جهاز المخابرات السابقين الفريق المتقاعد محمد مدين والجنرال بشير طرطاق، إضافة إلى رئيسة حزب العمال الاشتراكي لويزة حنون.
وأضافت أنه “بعد التحقيقات مع المتهمين الأربعة أحال قاضي التحقيق العسكري ملفاتهم رسمياً إلى رئيس المحكمة العسكرية بتهمة الخيانة العظمى”، في انتظار بدء جلسات محاكماتهم، خلال الأيام القليلة المقبلة.
وذكرت وسائل إعلام جزائرية الاثنين أن السعيد بوتفليقة ومحمد مدين وبشير طرطاق سيمثلون يوم 17 يونيو  /حزيران المقبل أمام قاضي التحقيق بالمحكمة العسكرية، للاستماع إلى أقوالهم في قضية “التآمر على سلطتي الدولة والجيش
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى