عربي

الاتحاد الأوروبي يكشف خطته للانتخابات العراقية

|| Midline-news || – الوسط …

 

قال ممثل الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية جوزيب بوريل، إن العراق “القوي” سيكون له تأثير كبير في المنطقة، مؤكداً حرص بروكسيل على “دعم الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة، عبر إرسال فرق مراقبة من المفوضية والبرلمان الأوروبيين”.

وأضاف بوريل، في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين، أن “الاتحاد الأوروبي سينشر المراقبين الدوليين في الانتخابات المقبلة في العراق”، مؤكداً أن “الانتخابات خطوة مهمة لمسيرة البلاد القادمة”.

وأشار بوريل، الذي وصل إلى العاصمة بغداد صباح الاثنين في زيارة رسمية، إلى “وجود شراكات قوية مع العراق”، لافتاً إلى أنه “جرت مناقشة ملفي الأمن والمهاجرين مع وزير الخارجية”.

وأعرب ممثل الاتحاد الأوروبي عن أسفه بشأن هجوم تنظيم “داعش” في كركوك، والذي أودى بحياة 13 عنصراً من الشرطة الاتحادية العراقية، مشيراً إلى “التزام الاتحاد الأوروبي بتقديم الدعم للعراق، ونطمح لاستمرار العلاقات الجيدة”.

بدوره، قال وزير الخارجية العراقي إن “أمن بلاده مترابط مع الأمن الأوروبي”، مشيراً إلى أن “الأوروبيين شاركوا في دعم العراق في حربه ضد تنظيم داعش”.

وأشار الوزير العراقي إلى أنه “ناقش مع بوريل أيضاً الانتخابات العراقية، وبناء الأسس الديمقراطية”، مضيفاً أن “بغداد لمست دعماً قوياً من الاتحاد الأوروبي لإجراء الانتخابات في موعدها”.

وأعرب حسين عن شكره لـ”ممثل الاتحاد الأوروبي لدعمه مؤتمر بغداد”، الذي عقد الأسبوع الماضي بحضور عدد من الدول الإقليمية، لافتاً إلى أن “ممثل الاتحاد الأوروبي سيلتقي الرئاسات الثلاث (الرئاسة العراقية والبرلمان والحكومة)”.

وأوضح رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، خلال لقائه بوريل، أن “العراق يولي اهتماماً كبيراً للعلاقة مع دول الاتحاد الأوروبي كافة في مختلف المجالات، ولا سيما السياسية، والاقتصادية، والثقافية منها”.

وأشار الكاظمي إلى “حرص العراق على الاستفادة من التجربة الأوروبية، في تحويل التنوع إلى عنصر قوة، عبر اتباع الآليات الديمقراطية والحكم الرشيد”.

وكانت في وقت سابق الحكومة العراقية قد أعلنت ، إجراء انتخابات مبكرة لتلبية مطالب المتظاهرين، وصوّت مجلس الوزراء في كانون الثاني الماضي على تأجيل الانتخابات لمدة 4 أشهر حتى تشرين الأول ، لأسباب فنية.

وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات بالعراق أن عدد المرشحين في الانتخابات التشريعية المقرر عقدها خلال تشرين الأول ، بلغ 3 آلاف و523 مرشحاً.

وأقرّ البرلمان العراقي في 24 كانون الأول  الماضي، تعديل قانون الانتخابات، وسط تظاهرات شعبية تطالب بالتغيير.

وكانت أبرز تعديلات القانون الانتقال من التمثيل النسبي إلى الترشيح الفردي، بعيداً عن القوائم والأحزاب، وضمن دوائر انتخابية صغيرة هي القضاء، بدلاً من المحافظات، ما يعزز تمثيل المناطق، ويضاعف حظوظ المستقلين، والكتل الصغيرة في التمثيل النيابي.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى