عربي ودولي

الإعلان عن وفاة “عزة الدوري”.. آخر رجالات صدام حسين

|| Midline-news || – الوسط …

أعلنت مصادر تابعة لحزب البعث العراقي، اليوم الإثنين، عن وفاة ” عزة الدوري “- نائب الرئيس العراقي السابق- و المطلوب للحكومة العراقية.

ونعى الحزب المحظور في العراق في بيان له أمينه العام “عزة الدوري”، وجاء في تغريدة على تويتر أن قيادة قطر العراق في حزب البعث تعلن وفاة أمينها العام “عزة الدوري” عن 78 عاماً، و أشار البيان إلى أنه سيعلن اختيار شخصية عسكرية بديلة عنه.

وكان “الدوري”، الذي ولد في تموز من العام 1942، نائباً للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين منذ توليه الحكم في العام 1979 حتى سقوط بغداد واحتلالها من قبل القوات الأمريكية عام 2003، والرجل البعثي الثاني، حيث شغل مركز نائب رئيس مجلس قيادة الثورة وقبلها عدة مناصب رفيعة من بينها منصب وزيري الداخلية والزراعة.

و عقب إعدام صدام حسين عام 2006، أعلن حزب البعث العراقي تقليد ” الدوري” منصب الأمين العام للحزب، خلفاً له.

و قد توارى “عزة الدوري” عن الأنظار منذ نيسان عام 2003، بعد الغزو الأمريكي، وخلال السنوات الماضية، أُعلن أكثر من مرة عن مقتله أو اعتقاله، لكنه غالباً ما كان ينفي التصريحات التي تتحدث عن ذلك عبر تسجيلات صوتية، وظهر في أول تسجيل مرئي له في أبريل/نيسان 2012، بمناسبة الذكرى 65  لتأسيس حزب البعث.

وفي العام  2015، نسبت صور له تخص شخصاً مسجى بلحية حمراء بدا شبيهاً بالدوري، وقيل حينها أنه القيادي المطلوب.

وكان آخر ظهور له في نيسان / أبريل من العام 2019، عندما ألقى كلمة في تسجيل مصور، قدم فيها اعتذاراً إلى الكويت جراء الغزو عام 1990، وأكد أن البلد الأخير لم يكن يوماً جزءاً من العراق.

ويتهم مسؤولون عراقيون وأمريكيون “الدوري” بالمساعدة في تنظيم وقيادة العمليات العسكرية التي اجتاحت العراق بين عامي 2005 و2007، و ضمت ضباطًا بعثيين سابقين وإسلاميين.

وقامت قوات الاحتلال الأمريكي برصد مبلغ عشرة ملايين دولار لمن يتقدم بأية معلومات تقود إلى اعتقاله أو قتله، كما وضعت صورته على كرت ضمن مجموعة أوراق اللعب لأهم المطلوبين العراقيين من قبلها، حيث كان يعتبر المطلوب السادس.

كما أشارت تقارير إعلامية إلى أن “الدوري” تزعم تنظيماً مسلحاً أطلق عليه اسم “الحركة النقشبندية”.

و بوفاة “الدوري” يسدل الستار على آخر القيادات في فترة حكم البعث للعراق، وتذكر تقارير إخبارية أنه كان يعاني منذ سنوات من مرض عضال، وقد ووري الثرى في مقبرة بمحافظة صلاح الدين شمال غرب بغداد، أمس الاحد، من دون إعلان تاريخ وفاته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى