سورية

الإعلان عن ضرب الكيان لمواقع قرب دمشق ارتد بشكل كارثي على نتنياهو

|| Midline-news || – الوسط …

 

انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، إيهود باراك، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، لإعلانه شن الجيش الإسرائيلي لهجوم على الأراضي السورية.

وقال باراك إن “هذه الأحاديث مبنية على المصالح السياسية ولا علاقة لها بالردع”، في إشارة للانتخابات البرلمانية المزمع إجراؤها في 17 ايلول المقبل، حيث يرغب في كسب ود الناخب الإسرائيلي بكافة السبل على حد تعبير باراك.

وأفاد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بأنه سيفكر في الانضمام إلى ائتلاف سياسي مع قائمة حزب “أزرق أبيض” والقائمة العربية المشتركة، مؤكدا أنه لا خطأ في ذلك.

إلى ذلك، انتقد وزيرا حرب إسرائيل السابقان، أفيغدور ليبرمان وموشيه يعلون، إعلان حكومة نتنياهو عن الغارات الأخيرة على سورية، معتبرين أن ذلك جاء لتحقيق مكاسب سياسية قبيل الانتخابات.

وجاءت تصريحات المسؤولين الإسرائيليين السابقين، عقب إعلان تل أبيب شن غارات على سورية، زعمت انها استهدفت قوات إيرانية ومجموعات مسلحة موالية لها، كانت تخطط لإطلاق طائرات مسيرة متفجرة على الدولة العبرية.

من جهته، قال الجيش السوري، ليلة السبت، إنه “تصدى لهجوم إسرائيلي في محيط العاصمة دمشق وأسقط معظم الصواريخ المعادية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق