إضاءاتالعناوين الرئيسية

الإبداع والمعاناة .. حسين شعبان

…صحيفة الوسط – midline-news
.

في الحديث عن ثنائية الإبداع ومعاناة المبدع، هل صحيح أن الإبداع يتطلب دائماً المعاناة؟!
وإن من لم يمرّ المبدع بالمعاناة، ألن يعرف معنى الفن أو الأدب أو الخلق أو الابتكار!؟

صحيح أن الكثير من المفكرين والفنانين والكتّاب والمبدعين في كافة المجالات والقادة الأفذاذ، هم غالباً انبثقوا من دم الواقع وملح الأرض..
لكن في المقابل هناك عدد هائل من المبدعين جاءوا من واقع طبقي رفيع المستوى.. وثمة من قال: إن الفقر والذل والهوان يخلق أشخاصاً غير أسوياء!  روحه مشوهة، حاسد، ذليل..

إنما أيضاً هذه ليست قاعدة.. إذ أستذكر قول أدونيس المفكر السوري عندما سأل عن سعيد عقل، الذي كان يتصف بجنون ما ولديه نظريات متطرفة (فاجرة) أحياناً، و(سخيفة) في أحيان أخرى، على الرغم من قصائده الرائعة. فقال أدونيس: “إن لغة سعيد عقل أوسع من تجربته، فأصبح شعره فضفاضاً). أي أن سعيد عقل شاعر جيد ومفكر سيء!

من جهتي أرى أنه إذا جمعنا كلام كارل ماركس عن كون الفقر وحده لا يصنع الثورة بل وعي الفقر. وقول الإمام على بن ابي طالب عن كون اكثركم غنى أقلكم حاجة.. تنطبق النظريات جميعها بالدمج. أي أنك لو عشت المعاناة لن تكون مبدعاً إذا لم تمتلك وعي المعاناة.

مهما كنت من منبت غني إذا كنت صاحب فكر حي ووقاد ستكون مبدعاً.. فالموضوع مرتبط بكون المعاناة ليست فقط المعاناة المادية. بل إن أخطر وأصعب معاناة هي معاناة الوعي والضمير والإحساس بالآخر.
لذلك حق القول إن العباقرة تملؤهم الشكوك والمعاناة، أما الأغبياء فيملكون ثقة مطلقة بغبائهم.
.

*كاتب من سوريا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى