صحة وتجميل

أمعاءك..تكشف أسرارك الصحية !

 || Midline-news || – الوسط …

تحتل صحة الأمعاء قمة هرم الأولويات، حيث يمكن للبكتيريا الصحية بالأمعاء أن تزيد من قوتك الصحية وتمنحك عمراً أطول، إذا ما أبديت اهتماماً بها.

فإذا كنت تعاني من مشكلات الجهاز الهضمي، فتابع القراءة لتعرف أفضل السبل للتعامل معها، وفقاً لمتخصصين.

 تحتاج تناول أطعمة غنية بالبروبيوتيك:

إذا كنت تعاني من ألم بالمعدة، مثل الانتفاخ والغازات والإمساك والإسهال، أو حتى ارتجاع المريء، فمن المحتمل أنك تحتاج لتناول أطعمة تحتوي “بروبيوتيك”، وهو متمم غذائي من البكتيريا الحية.

يقول أحد خبراء التغذية: “يجدد البروبيوتيك يومياً شباب (الميكروبيوم) أو البكتيريا الصحية، من خلال المساعدة في موازنة الفلورا المعوية، والهضم وإنتاج الفيتامينات وامتصاص المعادن، وتقوية جهاز المناعة، وتحسين التمثيل الغذائي“.

ضعف مناعتك:

تعد المعدة خط الدفاع الأول عن الجسم، حيث تحتوي على جزء كبير من الجهاز المناعي، وتنتج الخلايا الموجودة في بطانة الأمعاء أجساماً مضادة مهمة. بالإضافة إلى ذلك، تنتج البكتيريا الموجودة في الأمعاء ثلاثة فيتامينات هي ”ب، وحمض الفوليك، وفيتامين ب 12“.

الجهاز المناعي: الأمراض والاضطرابات والوظيفة - أنا أصدق العلم

كما تؤثر حالة القناة الهضمية على امتصاص العناصر الغذائية، مما يؤثر بدوره على جهاز المناعة والصحة العامة؛ لذلك إذا كنت تعاني من الإصابة بالأمراض كثيراً ، فقد تكون أمعائك هي السبب.

ولذلك تقول عدة دراسات طبية أنه ”مع الخلل، يفقد الجسم قدرته على التأقلم ما يؤدي إلى المرض، ولذلك من الأهمية الحفاظ على (ميكروبيوم) المعدة من خلال التغذية السليمة، كما أن تقليل أعدادها يجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.”

عالج عادات نومك الخاطئة:

تؤثر قلة النوم على صحة الأمعاء، والعكس صحيح، كما يشتبك ميكروبيوم المعدة بقوة مع إيقاعات ساعتك البيولوجية، ومعنى ذلك أن قلة النوم تؤدي الى ضرر بالغ بالمعدة بسبب ارتباط بكتيريا المعدة ودرجة نومك.

وتشير الأبحاث إلى أن إحدى الطرق التي تؤثر بها المعدة على النوم، يكون من خلال إنتاج مادة السيروتونين الكيميائية، التي تؤثر على دورة النوم / الاستيقاظ.

كما يعرف الكثيرون أن السيروتونين يتكون بالدماغ، لكن الحقيقة أن أكثر من 80 في المائة منه تنتجه الأمعاء، لذلك يمكن للسيروتونين أن يساهم في حل مشاكل النوم، وفي هذا الإطار يكون من المفيد تصحيح أنماط نومك.

هل حان وقت النوم ؟ حتى الطفيلي المسؤول عن مرض النوم لديه ساعة ...

تحتاج إلى ممارسة المزيد من التمارين:

تحريك جسمك يؤثر على عمل أمعائك، إذ يُعتقد أن التغيرات التي تحدث بسبب التمرين تؤثر على حركة القولون وربما الأمعاء الدقيقة.

لذلك، ممارسة التمارين الرياضية تؤدي لإطلاق هرمون البروستاجلاندين، ما يؤدي إلى زيادة سرعة الجهاز الهضمي، وهو ما يفسر أصابتنا بالإسهال وعلاج الإمساك عند ممارستنا الرياضة.

تناول الطعام قرب وقت النوم:

أحد الأسباب الشائعة لمشاكل القناة الهضمية، مثل ارتجاع الحمض، وحموضة المعدة، وحتى الارتجاع المعدي المريئي، هو الاستلقاء بعد الأكل بوقت قصير.

لذلك ينصح أخصائيو  أمراض الجهاز الهضمي بـ“تناول العشاء قبل ساعتين إلى ثلاث ساعات من موعد النوم، وتجنب الاستلقاء بعد الوجبات“.

أما إذا كان طعام العشاء يضم دهون وكربوهيدرات، فيفضل تناوله قبل النوم بأربع إلى ست ساعات“.

منها الشوكولاتة.. خبراء تغذية يحذرون من تناول هذه الأطعمة قبل ...

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق