عربي ودولي

الأطلسي ينعي معاهدة حظر الانتشار النووي مع روسيا.. وموسكو:تمهد للانسحاب من (المتوسطة)!

midline-new_الوسط:

قال أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرج اليوم الثلاثاء إن وزراء دفاع الحلف سوف يقررون هذا الأسبوع الخطوات التالية في أعقاب الانتهاء المتوقع لمعاهدة حظر الانتشار النووي بين روسيا والولايات المتحدة.
وأمهلت الولايات المتحدة روسيا حتى 2 آب/أغسطس للامتثال لمعاهدة القوى النووية متوسطة المدى، وإلا ينتهي سريانها. وردا على ذلك، أعلنت روسيا اعتزامها الانسحاب من المعاهدة.
وقال ستولتنبرج للصحفيين، قبل يوم واحد من بدء اجتماع الناتو الذي يستمر يومين في بروكسل: “لم يتبق سوى خمسة أسابيع أمام روسيا لإنقاذ المعاهدة”. وأضاف أن مسؤولية إنهاء معاهدة حظر الانتشار النووي “تقع على عاتق روسيا وحدها”.
وتتهم واشنطن وحلفاؤها في حلف الأطلسي روسيا بانتهاك معاهدة حظر الانتشار النووي عبر تطوير صاروخ قادر على الوصول إلى المدى المحظور من 500 إلى 5500 كيلومتر. ونفت موسكو هذا.
وقال ستولتنبرج إن وزراء دفاع دول الناتو سوف يتفقون على عدد من الإجراءات المضادة ، دون الخوض في تفاصيل.
وأشار إلى أن “البعض (من الإجراءات) يمكننا تنفيذه بسرعة، والبعض الآخر سوف يستغرق المزيد من الوقت”.
وقال السفير الأمريكي لدى الناتو كاي بيلي هاتشيسون في مؤتمر صحفي منفصل: “كل الخيارات مطروحة”، مع التأكيد بالقول: “نحن ننظر إلى الأنظمة التقليدية”.
ومن المتوقع أيضا أن يعتمد الوزراء سياسة الناتو الفضائية الأولى على الإطلاق، واضعين إطار للرد على التهديدات التي تستهدف البنية التحتية الفضائية الحيوية، مثل الأقمار الاصطناعية الخاصة بالاتصالات.
وبالإضافة إلى ذلك، من المقرر أن يناقشوا الجهود المبذولة لزيادة الإنفاق الدفاعي ومهمة الناتو في أفغانستان. كما أنه من المرجح أن تتم مناقشة التوترات بين إيران والولايات المتحدة على هامش الاجتماع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى