منوعات

اعتقال سما ومودة وحنين في مصر.. اباحية وفسق ام لأسباب اخرى؟

ιι midline-news ιι .. الوسط ..

 

خلال شهر تقريبا ألقت قوات الأمن المصرية القبض على 4 أشخاص، 3 شابات وشاب واحد، بأمر من النائب العام حمادة الصاوي، ووجهت لثلاثة منهم تهما متنوعة تتعلق بالتحريض على الفسق والفجور وخدش الحياء العام.

ويشترك الأشخاص الأربعة في تقديم فيديوهات مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

البداية كانت مع حنين حسام، وهي طالبة جامعية أثارت مقاطعها المصورة جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دعت الفتيات الى استخدام تطبيق للمحادثات المصورة يمكنهن من جني أرباح مادية.

وهو ما اعتبره البعض دعوة وتشجيعا على الأعمال المنافية للآداب العامة، وتم التحقيق معها وصدر قرار باستمرار حبسها على ذمة التحقيقات، واتهمتها النيابة العامة بـ “الاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري” و “الاتجار بالبشر عن طريق استخدام فتيات في أعمال منافية لقيم المجتمع “.

كما كان من اللافت أن يستخدم بيان النائب العام في افتتاحيته آية قرآنية تتحدث عن التوبة التي يريدها الله لعباده والانحراف الذي يريد أصحاب الشهوات أتباعه، مع العمل بأنه لم يتم استخدام أي آيات قرآنية في أي بيانات لاحقة.

تبع ذلك القبض على الراقصة والمغنية الشهيرة سما المصري، وتم اتهامها بنشر مقاطع مصورة لها خادشة للحياء العام عبر وسائل التواصل الاجتماعي، واتيانها علانية أفعالاً فاضحة.

وأثار توقيت القبض على المصري عدد من التساؤلات حيث أنها تنشر مقاطع مصورة لها منذ عدة سنوات، لكن مكتب النائب العام أصدر بياناً لتوضيح أسباب القبض على صناع المحتوى المصور.

وبرر ذلك بضرورة حماية حدود الدولة السيبرانية والتصدي للظواهر التي تسعى لإفساد أخلاق المجتمع ومبادئه، وأكد البيان أن النيابة العامة ستتصدى لهذه الجرائم “الخادشة للحياء”، داعيا إلى التفريق بين حرية الرأي والتعبير ودعاوى “الابتذال والإباحية”.

ومؤخرا ألقت قوات الأمن القبض على صانعة المحتوى مودة الأدهم بعد ملاحقتها لنحو أسبوعين، واتهمتها النيابة العامة بـ”الاعتداء على قيم أسرية في المجتمع المصري واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي لتسهيل ارتكاب هذه الجرائم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى