العناوين الرئيسيةحرف و لون

اعترافٌ صغير .. وسيم البواب

لوحة : سلام الأحمد

|| Midline-news || – الوسط …
.

ماذا يضيرُ ؟
عندي إليكِ إعترافٌ صغير ..
قولي جبانٌ ..
قولي خبيثٌ ..
قولي عني رجلٌ حقير ..
فماذا يضير ؟
عندي إليكِ إعترافٌ صغير ..

زمانٌ .. مرةً
نامت عفافُ على سريري
وغفت سُهادٌ في عيوني
فماذا يضير ؟
عندي إليك إعترافٌ صغير ..

زمانٌ .. مرةً
كنت موسى في إلتفافي
أشقُّ البحار قُبيل إعترافي
وأُمطرُ عُهرًا .. حين أريد
وأُنبت زهرًا .. حين أريد
فماذا يضير ؟
عندي إليكِ إعترافٌ صغير

زمانٌ .. مرةً
كنتُ الذئب
و كانت ليلى تستجديني
في يوسفها
كانت تحلمُ كل مساءٍ
في يوسفها
كانت تلبسُ لون الدم ..
كما قمصانه //
كانت تقرأ كل مساءٍ
في أسفاره ..
فماذا يضير ؟
عندي إليكِ إعترافٌ صغير ..

زمانٌ .. مرةً
أكلتُه يوسف //
وماتت ليلى في أحضاني !
فماذا يضير ؟
عندي إليكِ إعترافٌ صغير ..

زمانٌ .. مرةً
كتبتُ قصيدة في عينيك
كانت لإمرأة من كشمير
تعرف أني شخصٌ يسعى
للتهليل و للتسهيل !
تعرف أني ، جدُّ عليل !
ساقَ الله قصيدةَ شعرٍ
كُتبتْ لإمرأة من كشمير
فماذا يضير ؟
عندي إليكِ إعترافٌ صغير ..
.

*شاعر وكاتب من الاردن
*اللوحة للفنانة التشكيلية سلام الأحمد- سوريا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى