العناوين الرئيسيةسورية

اعترافات ميشيل كيلو: تركيا تُقرّر عنّا.. وكنا ساذجين

اعترف المعارض “ميشيل كيلو” بسيطرة تركيا على ما يسمى “المعارضة السورية” وأقر بعجز هذه المعارضة على اتخاذ أي قرارات بخصوص مستقبل سورية.

ونقلت صحيفة (LEFIGARO) الفرنسية، عن كيلو قوله: لم نفهم أن “المعارضة” التي ننخرط فيها؛ ستختفي بتدخّل قوى عظمى مثل روسيا وقوى إقليمية مثل تركيا و”إسرائيل” وإيران، ومنذ ذلك الحين، الحرب مستمرة، ولكن من أجل لا شيء.

كيلو الذي خرج من سورية نهاية 2011، أكّد أن ما أسماها بـ “الثورة” قد فَقَدَت وحدتها، بعد أن قوضها نفوذ الإسلاميين الذين جاؤوا بأسلحتهم، واغتالوا ما وصفها “بثورة” الحرية لقيادة ثورة مضادة، كلنا خسرنا؛ نحن والنظام.

وأضاف المعارض الثمانيني: كنا ساذجين، كان لابد من إيجاد حل مع النظام، قبل أن يصبح الصراع السوري الداخلي مجرد جزء صغير من الحرب, وكان من الصعب قول ذلك في أوساط المعارضة، لأن الناس اعتقدوا أن الأميركيين سيتدخّلون.

تبدو هذه “الثورة” بعيدة وفقا لكيلو، فقد بدأت في أعقاب الثورات التونسية والمصرية والليبية، حيث أُطيح حكامٌ عرب ديكتاتوريين، وبتشجيع من الغرب لاسيما فرنسا، اعتقد المحتجون أنهم سينجحون.

ويعترف كيلو أن لا شيء جيد لصالح المعارضة.. فالروس موالون للرئيس لأسد، لكنه “كيلو” لا يزال يأمل بأنه إذا طلب منهم الأميركيون الجلوس على نفس الطاولة لإيجاد اتفاق، قد ينشأ أمل جديد في إنهاء الجحيم السوري.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك ..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى