العناوين الرئيسيةسورية

اسرائيل تلتف على تبادل الاسرى السوريين :وتطلق محكومين جنائيا بدلا من المقت وأبو صالح

أخبار الخط الوسط || midline-news…

افاد مراسل الوسط في القنيطرة انه عبر قبل قليل عند معبر القنيطرة و باشراف الامم المتحده المعتقلان في سجون الاحتلال الاسرائيلي زيدان الطويل من قرية حضر، المعتقل على خلفية جنائية منذ عام 2008، و احمد ابو خميس من مخيم اليرموك، فلسطيني سوري، اعتقل عام 2005 في محاولة الدخول لمعسكر اسرائيلي في الجولان المحتل، ويقضي مدة حكمه المنتهية عام 2023.

العملية التي لم تلق ارتياحاً جولانياً، خاصة وان امال الجولانيين وعيونهم تتجه نحو تحرير عميد الاسرى السورييين والعرب صدقي المقت ومعه امل ابو صالح، المعتقلان على خلفية التصدي لسيارة اسعاف كانت تقل ارهابيين الى مشافي الاحتلال .

وكانت الحكومة السورية، نقلاً عن مصادر أهلية في الجولان، قد قدمت أسماء صدقي المقت وامل ابو صالح للجانب الروسي للافراج عنهم، بعد عملية تسليم رفاة الجندي المفقود بمعركة السلطان يعقوب في لبنان عام 1985 من الروس الى الاسرائيليين.

من جانبه، نشر الاعلام الاسرائيلي، صباح أمس، أن المفرج عنهم هم أبو صالح والمقت، لكن المفاجئ كان بيان ادارة السجون الاسرائيلية، التي قامت بتغيير الاسماء، وان الصفقه تمت على الطويل وخميس .

يذكر ان سجون الاحتلال الاسرائيلي عرفت اسرى الجولان منذ العام 1967 حتى اليوم ولم تخلو منهم , وكانت اخر صفقة تبادل عام 1985 بين الحكومة السورية والاحتلال، أفرج فيها عن 16 اسيراً من الجولان المحتل، ومن الوطن السوري الأم.

كما افاد مراسل موقع الوسط أن عملية إطلاق إسرائيل لسراح الأسيرين السوريين اليوم، عبر معبر القنيطرة، تتم بمعزل عن الإعلام ولم يسمح لأي وسيلة إعلامية بالاقتراب وتصوير العملية.

فيما أكد مصدر إسرائيلي مسؤول، أمس، أن بلاده قررت الإفراج عن أسيرين سوريين، لم يُسمهما، كـ”بادرة حسن نية” عقب تسلمها، في وقت سابق الشهر من الجاري، رفات الجندي زخاري باومل الذي كان مدفونا في سورية.

وكان المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرينتيف صرح في وقت سابق بأنه سيتم إطلاق سراح عدد من الأسرى السوريين في السجون الإسرائيلية، في أعقاب تسلم إسرائيل رفات باومل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى