مجتمع - منوعات

ارتفاع حصيلة قتلى الإعصار “فاني”في الهند وبنغلادش

|| Midline-news || – الوسط…

ارتفعت حصيلة القتلى جرّاء إعصار كبير ضرب شرق الهند وبنغلادش مطلع هذا الشهر إلى 77 شخصاً، في وقت تزايد فيه الغضب من تواصل انقطاع المياه والطاقة عن الملايين.

ووصل “فاني”، أول إعصار صيفي يضرب خليج البنغال منذ 43 عاماً، إلى ولاية أوديشا في الثالث من أيار مصحوباً برياح وصلت سرعتها إلى 200 كلم في الساعة.

وتسببت الرياح العاتية بتضرر نصف مليون منزل، بينما اقتلعت مئات آلاف الأشجار وقطعت الكهرباء والاتصالات والمياه عن ملايين السكان في إحدى أفقر ولايات الهند.

وقال مسؤول في مركز عمليات الطوارئ لوكالة “فرانس برس” إن “الحصيلة ارتفعت إلى 77 قتيلا” مشيراُ إلى أنه تم تسجيل معظم الوفيات في بوري.

وفي البداية، أشادت جهات عدة بينها الأمم المتحدة بالهند لنجاحها في نقل نحو 1,2 مليون شخص إلى مناطق آمنة قبل وصول الإعصار، فيما وصفه رئيس وزراء أوديشا نافين باتنيك بأنه “أكبر عملية لإجلاء بشر في التاريخ”.

لكن سرعان ما تحولت هذه الإشادة إلى غضب من قبل كثير من السكان حيال ما اعتبروا أنه بطء وتيرة عمليات إعادة الإعمار واللامبالاة من قبل السلطات.

وخرج الناجون الغاضبون إلى الشوارع للاحتجاج على بطء عمليات الإغاثة وارتفاع أسعار المواد الأساسية من الغذاء والمياه.

والأحد، قال متظاهرون أغلقوا الطرقات المؤدية إلى بوبانسوار عاصمة ولاية أوديشا، إن غياب التنسيق بين وكالات الحكومة المتعددة يفاقم مأساتهم.

وكان باتنايك أشار إلى أن تقييم المنازل المتضررة سيبدأ بتاريخ 15 أيار، وتعهد بأن يتم تقديم مساعدات مالية للعائلات المتأثّرة.

وتضرب الأعاصير المنطقة عادة بين تشرين الأول وتشرين الثاني، وكان “فاني” ثالث إعصار يضرب منطقة خليج البنغال خلال الصيف منذ 150 عاما.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق