العناوين الرئيسيةدولي

اختطاف محتمل لناقلة مواد كيميائية بخليج عمان..

طهران تصف التقارير حول الحوادث المتتالية للسفن في الخليج بأنها “مثيرة للريبة ”

|| Midline-news || – الوسط …

 

قالت ثلاثة مصادر أمنية بحرية  الثلاثاء إنه يُعتقد بأن قوات مدعومة من إيران استولت على ناقلة نفط في الخليج قبالة ساحل الإمارات.

و عبرت وزارة الخارجية الأمريكية، الثلاثاء، عن قلقها بشأن واقعة السفينة الأخيرة بخليج عمان، مشيرة إلى أنها “ستتحرى أمرها”.

وقالت الخارجية الأمريكية إنها على علم بتقارير عن حادثة بحرية جديدة في خليج عمان، مضيفة “سنواصل تبادل المعلومات والتنسيق مع الشركاء بشأن الواقعة”.

يأتي ذلك في أعقاب تحذير البحرية البريطانية من عملية “اختطاف محتملة” لسفينة قبالة سواحل الإمارات في خليج عمان، دون مزيد من التفاصيل

وذكرت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية اليوم أن الواقعة قبالة ساحل الفجيرة قد تكون “حادث خطف محتملا”. وأوصت الهيئة، في إشعار تحذيري سابق استند إلى مصدر من طرف ثالث، السفن بتوخي الحذر الشديد في المنطقة، التي تبعد نحو 60 ميلا بحريا شرقي الفجيرة.

وعرَف اثنان من المصادر السفينة بأنها ناقلة أسفلت وبيتومين تسمى (أسفلت برينسيس) وترفع علم بنما وبأن ذلك حدث في منطقة ببحر العرب تؤدي إلى مضيق هرمز، الذي يتدفق عبره نحو خُمس صادرات النفط المنقولة بحرا في العالم.

وذكرت صحيفة ذا تايمز أن مصادر بريطانية تعتقد بأن السفينة أسفلت برينسيس تعرضت للخطف وأن “العمل جار على افتراض أن الجيش الإيراني أو وكلاء له على متن السفينة”.

وأشار متحدث الخارجية البريطانية إلى أن الوزارة شرعت بشكل عاجل في التحقيق بحادث سفينة ساحل الإمارات، وذلك بعد أن تحدثت هيئة التجارة البحرية البريطانية عن تعرض السفينة للخطف.

ولم يرد الأسطول الخامس الأمريكي، ولا سلطات الإمارات على طلب من رويترز للتعليق.

وفي إشارة إلى التقارير قال وزير الخارجية السعودي لمركز أبحاث أمريكي عبر الإنترنت إنه يرى أن إيران تتصرف بطريقة سلبية في المنطقة، ومن ذلك تعريض الملاحة البحرية للخطر.

وحدّثت خمس سفن على الأقل، بعد ظهر الثلاثاء، في المنطقة بين الإمارات وإيران نظام التعريف الآلي الخاص بها إلى أنها “ليست تحت القيادة”، حسب بيانات ريفينيتيف لتتبع السفن. وتشير مثل هذه الحالة عادة إلى أن السفينة غير قادرة على المناورة بسبب ظروف استثنائية.

ولم يتسن لرويترز التحقق من أن لبيانات ريفينيتيف هذه أي صلة بالواقعة المذكورة.

وبموازاة ذلك : أبلغت بريطانيا ورومانيا وليبيريا مجلس الأمن الدولي،  الثلاثاء، بأن من “المرجح للغاية” أن تكون إيران قد استخدمت طائرة مسيرة أو أكثر لتنفيذ هجوم دام على ناقلة نفط الأسبوع الماضي قبالة سواحل عمان.

وقالت الدول الثلاث في رسالة إلى مجلس الأمن المؤلف من 15 عضوا، “هذا الهجوم أضر بسلامة وأمن الشحن الدولي، وشكل خطرا عليه وكان انتهاكا واضحا للقانون الدولي.. ينبغي للمجتمع الدولي أن يندد بهذا العمل”، وفقا لرويترز.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في تصريح صحفي، الثلاثاء، “نحن على علم بتقارير خاصة بعملية خطف سفن في خليج عمان وقلقون بشأنها ونعمل مع الشركاء للحصول على مزيد من المعلومات”.

كما لفت برايس إلى الهجوم الذي استهدف قبل أيام سفينة مملوكة لرجل أعمال إسرائيلي في خليج عمان، والذي حملت واشنطن وتل أبيب إيران مسؤوليته.

وقال نتشاور مع شركائنا في المنطقة والعالم بشأن الرد على هجوم إيران على السفينة الإسرائيلية والرد آت.

والخميس، تعرضت السفينة التي تشغلها شركة إسرائيلية لهجوم في خليج عمان ما أسفر عن مقتل اثنين من طاقهما، واتهمت إسرائيل وبريطانيا والولايات المتحدة إيران بالوقوف وراء الهجوم.

من جهتها: نفت إيران تورطها في الهجوم الذي يُشتبه أنه تم بطائرة مُسيرة، وقالت إنها سترد فورا على أي تهديد لأمنها.

و اعتبرت القوات المسلحة الإيرانية أن “الأخبار المتداولة عن احتجاز السفن وانعدام الأمن بالخليج تأتي في سياق الحرب النفسية وتمهيدا المغامرة جديدة”، مشيرة إلى أنها “على أهبة الاستعداد”.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية أبو الفضل شكارجي إن “الأخبار المتناقضة التي يتداولها الإعلام الغربي والإسرائيلي والسعودي حول احتجاز السفن وانعدام الأمن في الخليج تأتي في سياق الحرب النفسية والتمهيد لمغامرة جديدة”.

وأضاف أن “القوات المسلحة الإيرانية تساعد على استمرار الملاحة التجارية ولديها إشراف أمني واستخباراتي على المنطقة وتتابع أي حركة مريبة”.

وكانت الخارجية الإيرانية قد قالت إن التقارير التي أفادت بوقوع حوادث أمنية لعدد من السفن قرب ساحل الإمارات “مثيرة للريبة”، وحذرت من أي محاولة لخلق أجواء مفبركة مناهضة لطهران.

وسبق لإيران وأكدت أنها سترد على أي تهديد لأمنها بعد أن اتهمتها الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا بالمسؤولية عن الهجوم على ناقلة تديرها إسرائيل قبالة ساحل عمان.

المصدر: وسائل إعلام إيرانية + وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى