عربي ودولي

إيطاليا تتوجه إلى الأمم المتحدة لمنع تسجيل اتفاقية السراج وأردوغان

|| Midline-news || – الوسط …

أكد وزير الخارجية الإيطالي “لويجي دي مايو”، رفض بلاده الاتفاقية المبرمة بين رئيس المجلس الرئاسي الليبي فايز السراج، ورئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، مشيراً إلى أن روما ستتوجه إلى الأمم المتحدة لمنع تسجيل هذه الاتفاقية.

جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها ” مايو”، الثلاثاء، لرئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح بمدينة القبة، بحضور وكيل وزارة الخارجية بالحكومة الليبية المؤقتة “حبيب الميهوب” وسفير إيطاليا لدى ليبيا “جوزيبي بوتشينو”.

وزير الخارجية الإيطالي كشف عن موقف بلاده وتحركاتها المستقبلية المرتقبة، رداً على تساؤل رئيس مجلس النواب الليبي عن موقف إيطاليا من الاتفاقية الباطلة التي أبرمها السراج مع أردوغان، والتهديدات التركية تجاه ليبيا، وكذلك خرق النظام التركي لقرارات مجلس الأمن الدولي بدعمه للمتطرفين والإرهابيين والمليشيات المسلحة.

وأكد دي مايو أن إيطاليا تبذل مساعي حثيثة لإنهاء الأزمة الليبية بما يحقق الأمن والاستقرار للبلدين.

رئيس مجلس النواب الليبي قال إن أي حل للأزمة الليبية، سواءً في مؤتمر برلين المزمع عقده أو غيره، لن يكون إلا باحترام إرادة الشعب الليبي ومن يمثلونه.

وتابع في بيان له أن حل الأزمة الليبية يكمن في حكومة وحدة وطنية تمثل أقاليم ليبيا التاريخية وبما يحقق توزيع عادل للثروات بين أبناء الشعب الليبي.

وأكد رئيس النواب الليبي شرعية وأهمية الحرب التي تخوضها القوات المسلحة للقضاء على الإرهابيين والمتطرفين والمليشيات المسلحة الخارجة عن القانون.

وأعرب المستشار “عقيلة صالح” لوزير الخارجية الإيطالي عن استغرابه من “تمسك المجتمع الدولي” بفايز السراج وحكومته غير الشرعية التي أصبحت رهينة للمتطرفين والإرهابيين والميليشيات المسلحة الخارجة عن القانون.

وشدد “صالح”على أن القوات المسلحة هي التي حررت الموانئ والحقول النفطية، وهي التي تقوم بتأمينها فيما تذهب إيرادات النفط وثروات الليبيين إلى المتطرفين والمليشيات المسلحة.

وأكد “صالح” أن المنطقة الشرقية في ليبيا آمنة وبإمكان الشركات الإيطالية العودة للعمل بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى