العناوين الرئيسيةعربي

إصابة اثنين من جنود الاحتلال خلال اشتباكات عند قبر النبي يوسف شرق نابلس

|| Midline-news || – الوسط …

 

مازالت الأوضاع مشتعلة في  محافظة نابلس، منذ ليلة أمس الأحد، عقب اندلاع اشتباكات بين قوات الإحتلال الإسرائيلي وشبان فلسطينيين، لتتجدد الاشتباكات مرّة أخرى في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين، بالقرب من قبر يوسف بالمحافظة.

فقد أعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين، أن اثنين من جنوده أصيبا بجراح مختلفة خلال مواجهات مع فلسطينيين .

وقال بيان الإحتلال إن جنديا أصيب بالحجارة والآخر بعبوة ناسفة. وكانت قوات الاحتلال قد دفعت بتعزيزات إلى المنطقة التي اقتحمها مئات اليهود المتشددين لزيارة قبر النبي يوسف.

في السياق ذاته، أفادت مصادر أمنية فلسطينية لوكالة «معا»، أن أكثر من 20 حافلة تابعة للمستوطنين دخلت إلى مقام النبي يوسف بنابلس، وعلى متنها نحو 500 مستوطن، تحت حراسة أمنية مشددة من قبل قوات الإحتلال  التى انتشرت بشكل كثيف في محيط القبر، وعلى أسطح المنازل.

وأكدت المصادر أن مواجهات عنيفة اندلعت بين الشبان وقوات الإحتلال في عدة محاور حول القبر حيث أضرم المواطنون الإطارات المطاطية ورشقوا الجنود بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وأشارت المصادر إلى أن “أكثر من عملية إطلاق نار سجلت باتجاه قوات الإحتلال  مما اضطر جنوده إلى إجبار المستوطنين على مغادرة قبر يوسف قبل الانتهاء من أداء الطقوس الدينية حسب البرنامج المخطط له”

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد ارتكبت بالأمس مجزرة بحق أبناء الشعب الفلسطيني في القدس وجنين، وأعدمت بدم بارد الأسير المحرر أسامة ياسر صبح، ويوسف محمد فتحي صبح، وذلك خلال مواجهات في بلدة برقين، غرب مدينة جنين.

كما استشهد كلا من أحمد زهران ومحمود حميدان وزكريا بدوان من بلدة بدو، خلال استهدافه بالقذائف والرصاص لغرفة زراعية بمنطقة خلة العين ببلدة بيت عنان شمال غربي القدس المحتلة، حيث كان يختبئ ويتحصن الشهداء.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى