دولي

إسبانيا تسحب فرقاطة من الأسطول الأمريكي المتجه للخليج

|| Midline-news || – الوسط …

على خلفية التوترات بين أمريكا وإيران سحبت إسبانيا فرقاطة من الأسطول المحيط بحاملة الطائرات “أبراهام لينكولن” المتجه للخليج.

وبحسب بيانات إسبانية لن تبحر الفرقاطة “منديث دي نونيث”، في مضيق هرمز..بسبب استخدامها لهدف غير متفق عليه”.

وقالت الحكومة الإسبانية اليوم الثلاثاء سحبت فرقاطة من الأسطول المحيط بحاملة الطائرات الأمريكية “إبراهام لينكولن” في الشرق الأوسط، لأن الأخيرة تركز الآن على تهديدات مزعومة من إيران بدلا من الهدف المتفق عليه وهو الاحتفال بذكرى بحرية تاريخية.

وقالت مرغريتا روبلز، القائمة بأعمال وزيرة الدفاع للصحفيين في بروكسل “اتخذت الحكومة الأمريكية قراراً خارج الإطار المتفق عليه مع البحرية الإسبانية”.

وتابعت “مهمة قاذفة القنابل الاستراتيجية بعيدة المدى في الخليج تتجاوز الاتفاق”.

وأضافت أن هذا أدى لسحب الفرقاطة “مينديث دي نونيث”، وعلى متنها 215 بحاراً، مؤقتا من المجموعة التي تقودها حاملة الطائرات الأمريكية أبراهام لنكولن لأن هدف البعثة لم يعد الاحتفال بمرور 500 عام على أول إبحار حول العالم في سفينة، كما هو منصوص عليه في اتفاقية أمريكية إسبانية مشتركة.

وأكدت روبلز أن الحكومة الإسبانية الاشتراكية لا يمكنها اتهام حكومة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشيء، مشيرة إلى احترام قرارات الولايات المتحدة، وقالت: “لكن يتعين على الولايات المتحدة أيضا بالطبع احترام التزامنا الصارم بشروط الاتفاق الموقع”.

وقالت روبلز إن إسبانيا تحترم القرار الأمريكي بالتركيز على إيران وستنضم إلى المجموعة مجددا فور عودتها إلى مهمتها الأصلية وأضافت “ستتصرف إسبانيا دائما كشريك جاد ويعتمد عليه كعضو في الاتحاد الأوروبي وداخل إطار حلف شمال الأطلسي”.

وتجدر الإشارة إلى أن فرقاطة “منديث دي نونيث” كانت السفينة الأجنبية الوحيدة في الأسطول الأمريكي الذي أرسلته واشنطن لمنطقة الخليج. وتعود المشاركة الإسبانية في الأسطول إلى اتفاق ثنائي بين البلدين.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق