العناوين الرئيسيةالوسط الثقافي

أول فنان سوري يحصل على عضوية دائرة الفنانين في كندا.. رنـدة حـجـازي: أعمل بحب وجهد لأقدّم للعالم أبهى صورة عن وطني

لا سقف لطموحاتي ولا يمكن تحديدها جغرافياً ..

|| Midline-news || – الوسط …

 إعداد وحوار : روعـة يـونـس

 

صحيح نحن أمام فنانة تشكيلية رائعة، حازت أعمالها على إعجاب النقاد والمعنيين بنقد الفن ودراسته، وصولاً إلى نيلها مؤخراً عضوية فنان في دائرة فناني ورسامي كيبيك- كندا، حيث تقيم هناك منذ عدة سنوات.
لكن رنـدة حـجـازي لم تكتفي بالدراسية الأكاديمية لفن التشكيل، وأرفدته بدراسة الإعلام، وعملت في تصميم الديكور وكذلك التصميم الفني “جرافيك”. ولا أحد يعلم عن طموحاتها، فهي نفسها ترى أن طموحاتها لن تقف عند حد، وستواصل ليس فقط لبلوغ العالمية، بل لتصطحب سوريتها معها إلى كل العالم، عبر الريشة واللون والقضايا التي تملأ قلبها وضميرها.
لن أطيل في التقديم للفنانة حجازي التي جعلت من مساحات العالم قماش لوحاتها الخام، ومن الدمع والدم ألوانها، لكن بريشة مغموسة بالبسمة والأمل.. لأنها هنا من خلال هذا الحوار ستقدّم لنا نفسها وأعمالها وآمالها.

 

 قضايا إنسانية ..

تقريباً، أنتِ أول فنانة تشكيلية أحاورها، بدأت الرسم في السنة الثانية من عمرها! ما هو السر وراء هذا الميل المبكر جداً نحو الرسم؟

  •  لم أعرف نفسي يوما” أنني غير عاشقة للفن، أظن أنني ولدت مع الفن من رحم واحد. وكان الفن هو المرافق الأكبر لي لبناء شخصيتي. بدأت قصتي مع الفن من أول مرة أمسك فيها قلم بحياتي، كنت أحاول أن أنقل كل ما أرى على الورق. وباعتقادي أن الفن هو نعمة من الله تولد مع الإنسان فهي ليست موهبة مكتسبة وإنما تأتي بالفطرة. وما علينا إلا أن نصون هذه النعمة التي تحمل رسالة إنسانية غنيّة للعالم أجمع، وأن نعمل على تطويرها قدر المستطاع.

كيف سارت الأمور بعد ذلك؟ بعيداً عن المدرسة والأهل؟ أقصد أكاديمياً؟

  • حبي و شغفي للفن عامة وللرسم خاصة هو السبب وراء تطوير هذه الموهبة بشكل فردي، إلى أن وصلت إلى المرحلة الجامعية، فتابعت دراستي في كلية الفنون الجميلة وصقلت موهبتي بالعلم وبعدها بالخبرة والمثابرة. وكوني أرى الحياة من منظور مختلف ومراقبة جيدة لكل تفاصيل الحياة التي تدور من حولي، كل ذلك دفعني لمتابعة دراستي في كلية الإعلام فدرست وتخرجت من كلية الإعلام. وبالفعل أضاف لي الكثير مهنياً. هنا بدأت العمل كصحفي مصور لأهم الأحداث ونقلها وتحويلها لأعمال فنية وبالتالي أضاف لي هذا الكثير من الوعي باتجاه التقاط أهم القضايا الإنسانية والاجتماعية، والكثير من المصداقية في نقل الواقع أو إعادة صياغة الواقع بطريقة تحمل الكثير من الحلول.

 منظور مختلف ..

كفنانة مغتربة.. هل تتابعين الحركة التشكيلية في سورية؟ ما تقييمك لها؟

  • =طبعاً، بكل تأكيد وحريصة كل الحرص أن أبقى قريبة جداً من زملائي السوريين ومتابعة كافة أعمالهم بكل شغف ومحبة، كما أفرح لأي نحاج، فنجاح أي فنان سوري هو نجاح سوري بالمجمل. وأظن أنه لا يحق لنا كفنانين أن نقيّم أعمال بعضنا البعض فلكلّ منا تجاربه الخاصة ومفهومه الخاص وأسلوبه الخاص في الحركة التشكيلية السورية! وما علينا إلا احترام تجارب بعضنا البعض وعدم الانتقاص من أي عمل، فكل تجربة على حده تستحق الاحترام والتقدير. لكن ما أستطيع قوله أن الحركة التشكيلية السورية قوية جداً ولم تنقطع طيلة فترة الحرب بل على العكس كانت دافعاً كبيراً لإنتاج أعمال فنية مهمة وضخمة تستحق الوقوف عندها وتأملها جيداً. وبرأيي الشخصي أهم الاعمال الفنية على مرّ العصور كانت نتاج معاناة وآلام حلّت بأصحابها.
     

لاشك يرى الفنان التشكيلي الحياة من منظور مختلف عن البقية.. سأسألك بداية عن منظورك حيال الحياة. ثم منظورك حول الحرب؟

  • أضمّ نفسي إلى قائمة الفنانين الملتزمين، فأنا فنانة ملتزمة بقضايا المجتمع والإنسان. وأكثر ما يلفتني هو الدفاع عن المستضعفين الذين بحاجة أن نطلق صرخة من أجلهم في المجتمعات. فالفن رسالة وإذا لم نمارس هذه المهنة بإنسانية وحب لا يمكن أن نحصل على احترام الناس ولا حتى على احترام أنفسنا. فأنا حريصة كل الحرص على أن يكون عملي خادم جيد للمجتمعات والمستضعفين. دائماً أقول أن الفن ليس للتّرف الفكري أو للطبقات الاجتماعية المخملية أو المثقفة فقط، بل علينا أن نعمل من أجل أن تصل أفكارنا كفنانين لكل الطبقات الاجتماعية وبنفس الوقت أن يصل هذا الصوت إلى صناع القرار لإيجاد حلول مناسبة لكل مشاكل المجتمع. لذا أرى الحياة عبارة عن دوامة مستمرة نولد ونموت فيها ونحن نحاول فكّ لغز هذه الحياة، وما هو ممتع بالنسبة لي هو التحليل الدقيق لمفاهيم الحياة وإعادة صياغتها كما يحلو لي أو كما أراها من منظور خادم لمجتمعاتنا وتطور البشرية، بعيداً كل البعد عن الشر وما تخلفه لنا الحروب. تبقى الحروب واقع أليم لكن في نفس الوقت يبقى أملي بما وهبني اياه الله من موهبة كمدافع أول وأخير عن كل ما يشوه مفهومي للحياة.

 مشروع مهم ..

تعاطيتِ مع الحرب بشكل مباشر، وجهاً لوجه. نزلتِ إلى الشوارع والتقطتِ صور الحزن والقهر والوجع والخوف في “حالات 2015”. ذكّرينا بتلك التجربة، وأين عُرضت اللوحات؟

  • أقمت معرض (حالات) عام 2015 في غاليري مصطفى علي (دمشق القديمة) وكذلك في دار الأسد للثقافة والفنون (دمشق). وبالطبع فإن ما جرى في سورية عبارة عن تعذيب مدمي لروح كل فنان سوري يعشق بلده.. لكن في النهاية هذا هو واقعنا المرير الذي لا مفر ولا مهرب منه وعلينا مواجهته بشتى الوسائل الممكنة وكل منا من موقعه ومكانه وعمله يدافع عن بلده .. فالفنان سلاحه إحساسه المرهف وريشته و ألوانه.. وكوني إعلامية وفنانة تشكيلية معاً، حاولت قدر الإمكان أن أبرز ما تعني لي سورية وأن أبرز أهم آلامها من خلال معرض بعنوان (حالات2015) الذي تحدث عن الحالات النفسية الذي تعرض و مازال يتعرض لها الشعب السوري في ظل هذه الحرب الكونية عليه.. فكانت مهمتي بالبداية هي حمل كاميرتي الخاصة والنزول إلى شوارع دمشق والتقاط وجوه الناس بكل تعابيرها فكل لقطة ووجه كان له حكاية مؤلمة ونهاية حزينة. فكانت بداية المشروع عبارة عن توثيق إعلامي وطبعاً أخذ مني مجهوداً كبيراً وأتعبني نفسياً كوني كنت أراقب مشاعر الناس و أحاسيسها وحزنها وألمها عن كثب.. بعدها انتقلت إلى مرحلة العمل الفني وتوثيق ما أخذته من الواقع بعمل فني.. وكانت النتائج جيدة ومرضية جداً عما قدمته خلال 3 سنوات من العمل على هذا المشروع المهم..  وهدفي منه تسليط الضوء على واقع سوري أليم و لكن بنظرة فنية جمالية تتقبلها العين البشرية والروح الإنسانية. فكل ما فعلته هو وضع شرشف من الحرير على الجرح السوري محافظة قدر الإمكان على مصداقية نقل الوقائع لكن بصورة مقبولة للعين بدلاً من التشويه الذي يطغى على شوارع دمشق و ناسها. وما زال لديّ الكثير لأقدمه عن سورية.

ربما حال البعد الجغرافي دون أن يكون هناك معرض “حالات” جديد؟

  • دمشق أعطتني كل ما أملك ولي الفخر والامتنان لها كوني ابنة هذه الحضارة، فرغماً عني وبدون أي تفكير ستجدون دمشق في كل عمل أقوم به حتى لو كان خارج الوطن الحبيب. بكل تأكيد سيكون هناك حالات جديد داخل حدود الوطن، لكن هذه المرّة سوف تكون حالات من الفرح والسعادة والانتصار. وأتمنى أن يحالفني الحظ قريباً بمعرض يليق بالمتلقي ومحبيّ الفن التشكيلي في سورية.

 عالم المرأة ..

هل تنوعت اهتماماتك وقضاياكِ الفنية مع وجودك في الاغتراب؟

  • بكل تأكيد، فالانفتاح على ثقافات متعددة ومتنوعة يطلق العنان والمخيلة للفنان ويزيد من قدرته على التصدي لكل ما هو مخالف لإنسانيتنا كبشر والتعبير عنه بشكل أوسع وأدق. بالانفتاح نستطيع المقارنة بشكل صحيح ويزيدنا فهم أعمق لمعنى الحياة والوجود بالإضافة إلى أنه يفتح لنا إمكانية المقارنة بين عدّة مجتمعات وإيجاد المشاكل الأعمق والتحليل التفصيلي لها. وبالتالي يكون العمل الفني أكثر موضوعية وإثارة للمجتمعات المتلقية. لكن تبقى القضايا الإنسانية المعذّبة في مقدمة اهتماماتي كوني فنانة ملتزمة بقضايا الناس والمجتمع.

تنظرين إلى أحوال المرأة بأسى كونها مظلومة ومقموعة، ولم تستطع كل جمعيات ومنظمات ومؤتمرات المرأة تغيير أحوالها؟ هل تعتقدين أن الفن التشكيلي يستطيع ذلك بينما فشلت المحاولات الرسمية؟

  • من أكبر اهتماماتي الدخول إلى عالم المرأة ومحاولة قراءتها بشكل جديد ومنفرد وتسليط الضوء على حالة الإحباط الداخلية لديها، لما تعانيه من مسؤوليات وضغوط اجتماعية كبيرة، فنلاحظ استخدامي تقنية الرصاص  والاكريليك في اللوحة التي تخصّ المرأة على وجه التحديد (الرصاص) هو تقنية جافة خالية من الحياة والحيوية وأرسم به وجوه المرأة التي أعبر من خلاله عن داخلها المتعب. أما (الاكريليك) تقنية حيوية وفيها تأثير لوني كبير فمن خلاله أحاول إيجاد الحلول لتزين عالم المرأة ومساعدتها على الخروج إلى الحياة بحب وفرح. كل امرأة لها طريقتها في الظهرو، منها بالعلم، منها بالزواج والأطفال، منها بالتبرج والزينة، منها بالأعمال الخيرية و ساندة الضعيف…إلخ فالمرأة في مجتمعاتنا تحتاج إلى الكثير من الدعم، بكل صدق لا أهتم للتطبيل والتزمير الذي يحصل عادة في احتفالات عيد المرأة وغيرها من المناسبات التي نراها على شاشات التلفزة سنوياً. فخلف هذه الشاشات يختبئ الكثير من الظلم والعنف والتهميش الذي يمارس بحق المرأة. وطبعاً الفنان كصاحب رسالة إنسانية يحاول جاهداً رفع الصرخة عالياً حتى لو كان من الصعب سماع تلك الصرخة. لكن ما علينا إلا الاستمرار فنحن أصحاب رسالة وأمانة من الله علينا أن نكون أوفياء لها.

سند قوي ..

أيضاً، كي نكون منصفين، فإن الحرب تركت الرجل أيضاً مقموعاً ومكسوراً، هل تنصفه لوحاتك؟

  • في معرض “حالات” أشرت إلى الرجل كما المرأة والطفل، إذ لمّ يغب الرجل عن معرضي.. أما في لوحاتي الأخرى قد يكون هناك القليل من التقصير في طرح مواضيع تخصّ الرجل! ربما لأن الرجل بمفهومي الخاص هو الجبل الذي لا ينحني ولا تهزه عواصف فهو مارد كل امرأة وسند كل أنثى في هذه الحياة. وإذا أمعنتم النظر في أعمالي تجدون الرجل بشكل مخفي في كل خط ولون وفكرة، ودائماً هو القوي، والمرافق الأعظم للمرأة.

شاهدت لوحة لكِ تصورين فيها “الغيرة” بشكل لا يمكن أن يخطر على بال! صقر يعض بمنقاره على عقد لؤلؤ! ربما أردتِ لمخيلة المتلقين أن تترجم لوحتك؟

  • صحيح، عادة لا أحب أن أترجم لوحاتي للمشاهد فأترك الخيال لكل متلقي أن يسرد السيناريو الخاص به معتمداً على خبراته الحياتية و تجاربه السابقة بالإضافة إلى رؤيته العميقة للحياة. وتلك اللوحة تعني لي الكثير فهي لوحة الصقر رمز القوة والجبروت والعنفوان والمدافع الصلب عمّا يريد. ورغم كل هذه القساوة التي تتجلى في الصقر، يحمل بمنقاره رمز من رموز الجمال والرقي والنعومة المفرطة. وحاولت التعبير عن أن الإنسان مهما كان قاسياً وصلباً لا بدّ أن نجد بداخله بذرة من الحنان والعطف التي ستظهر للعلن إذا أحسنا التعامل معها. وهنا يأتي جزء من مفهوم الحب الذي هو أساس وجودنا في هذه الحياة. أما لماذا هذه اللوحة محبّبة إلى قلبي؟ يعود السبب إلى أن هذا العمل رسمته مباشرة أمام جمهور من المثقفين والكتاب والشعراء و الفنانين في كندا. وهي أول تجربة لي في الرسم المباشر أمام الناس. وتحدي كبير لتحقيق هذا النجاح.

 معارض حول العالم ..

لديك أنشطة وفعاليات عديدة ما بين الإمارات وكندا .. أريد الوقوف مع القراء على إنجازاتك، تحديداً في هذا الحيز ؟

  • بداية أحب أن انوّه إلى أن الطموحات كثيرة تتعدّى ما هو شخصي لتصل إلى متابعة ما صنعه أجدادنا في بناء حضارتنا العريقة وإيصالها لكلّ الشعوب. من هذا المنطلق أجد أن طموحاتي لا سقف لها ولا يمكن تحديدها جغرافيا. ولا يمكنني أن أتحدث عن إنجازاتي في كندا والإمارات منفصلة عن باقي الدول العربية والأجنبية التي أشارك فيها بشكل مستمر إيماناً مني بأن الانتشار هو سرّ النجاح. لذلك ما يمكنني قوله أنني راضية حتى الآن عن كل إنجاز قدمته خلال السنوات القادمة وما زلت مصرّة على الاستمرارية رغم كل العقبات التي واجهتها  أو سأواجهها في المستقبل.
    لكنني أذكر لكم: شاركت في معرض “الآرت وورد دبي العالمي” دبي 2016. ومعرض مشترك في “غاليري لمياتوس” دبي 2016. ومعرض “ما بين الملائكة والبشر”  في غاليري آنفوج” دبي 2016. معرض مشترك “جنون” في قصر الأونيسكو مع المنتدى الثقافي الفني- بيروت 2016. ومعرض مشترك “رسائل” في غاليري الفضاء الحر، مونتريال- كيبيك- كندا  2017. ومعرض مشترك “رؤى فنانين سوريين” في متحف الفن سان لوران- مونتريال، كيبيك- كندا 2017. معرض فردي “22 قبّلة” غاليري أفكار- بيروت 2018. معرض فردي “حبّة الرمان” غاليري ديب ديزاين، لافال- كندا 2019. معرض مشترك “M غاليري” لاسومبسيون- كندا 2019. معرض مشترك “انسج حلمك” في متحف الفن في سان لوران، مونتريال-  كندا 2019. وهناك بعض المشاركات الأخرى المتفرقة في عدّة غاليريات ودول.

نحن أمام تشكيلية وإعلامية ومصممة ديكور وكذلك تصميم فني “جرافيك” وصحيح أنك موجودة في كل تلك الفنون. لكن رندة أين تجد نفسها ؟

  • الفن لا يتجزأ .. وأظن من يمتلك ملكة الفن والإبداع فهو مبدع بكل المجالات الفنية مع اختلاف بعض القواعد والأهداف والمتلقي.. لكن العمل الفني إحساس وامتلاك للأدوات الأساسية التي تساعد الفنان باختيار العناصر الأنسب لكل عمل، فأنا لا أجد أي صعوبة في أي عمل فني لأنني أمتلك أدواتي بشكل جيد. ربّما هي الخبرة الأكاديمية المصقولة بالخبرة العمليّة هي من يساعد الفنان على نجاحه بأي عمل، فأنا بدأت العمل الفني و بشكل دؤوب ومكثّف منذ 20 عاماً وأظن أنني أملك من الخبرة المتنقّلة مابين الديكور والإعلان والرسم وغير ذلك؛ ما يكفي ليساعدني بتقديم أفضل ما أملك. ومازلت بطور التعلّم والمثابرة فأنا من الأشخاص الذين ما يكتفون من العلم والمعرفة والخبرة والعمل. وبعد العمل المضني في كافة المجالات الفنية فقد وجدت نفسي في مجال اللوحة أكثر من غيرها من الفنون ربما لأن اللوحة هي المكان الوحيد الذي يعبر الفنان عن نفسه بدون تدخل أي طرف آخر بالعمل الفني. وهذا لا نجده في التصميم الجرافيكي والديكور، ففي هذه الفنون هناك معايير تخضع للعملاء أولا وأخيراً، أما اللوحة فهي ملك ونتاج الفنان وإحساسه فقط. لذلك أجد المتعة الأكبر في اللوحة ولا أخفيك أن صناعة اللوحة مع الزمن تصبح إدماناً ويصبح التخلي عنها من المستحيلات.

 مشاركات عالمية ..

نلتِ مؤخراً عضوية دائرة الفنانين في كندا. كيف تنظرين إلى هذا الحدث، والبعد العالمي الذي يمنحك اياه؟ أعي أن عالميتك كفنانة لا تتأتى من عضوية كندية! لكنه سؤال لا بد منه، مع تهنئتنا لك.

  • إنني على يقين أنني كسورية أستطيع أن أقدّم للعالم صورة جيدة لا بلّ ممتازة عن سورية الحضارة وسأعمل جاهدة لهذا الهدف. ووجودي في الخارج و في بلد مثل كندا يعتبر عاملاً مهماً للانتشار والمساهمة بنشر هذه الرسالة من أجل سوريتي قبل أن يكون من أجلي على الصعيد الشخصي.  وربّما كان هذا التوقيت بالذّات هو أنسب توقيت لرفع صرخة الألم خارج حدود الوطن. وعضويتي في دائرة فناني ورسامي كيبيك- كندا بالنسبة لي هي نجاح يسعدني لأنني أُعتبر أول فنان سوري تمّ قبول طلب انتسابه لهذه الدائرة بعد فحص معمق لأعمالي من قبل اللجنّة الفنيّة فيها. وأتمنى أن أحقق أهدافي الشخصية والتي تصبّ في مصلحة سورية الحبيبة أينما كنت.

ما هي مشاريعك الجديدة؟ ما الذي تعملين عليه الآن؟ هل نتوقع إقامة معرض في سورية؟

  • حاليا أعمل على الانتهاء من تشطيب لوحات لمعرض سيقام في إمارة أبوظبي وسيكون معرض مشترك بيني وبين فنان عراقي مرموق ومهم جدا على الصعيدين العربي والعالمي، هو الدكتور محمود شبّر. ولي شرف المشاركة معه في هكذا معرض مهم وغاليري راقي. وسيكون المعرض في شهر ديسمبر من هذا العام. وبعدها مباشرة عندي مشاركة عالمية مع لا يقل عن 60 فنان من حول العالم لمشروع فني إنساني ضخم جداً موضوعه الأساسي هو اللجوء الإنساني حول العالم. وهذا المعرض سينتقل الى عدّة دول عربية وأوروبية وأميركية. وعلى ما أظن سوف يكون مفاجأة كبيرة لعشاق الفن، ففكرة المعرض قائمة على الرسم مباشرة على خيم اللاجئين وليس على لوحة معلقة على حائط كما تعودنا أن نرى الأعمال الفنية، وسوف تنصب هذه الخيام التي تزيد عن 60 خيمة على أراضي ومساحات شاسعة، وتتاح الزيارة للجميع. ومن ثم لدّي عدّة مشاريع فردية وأخرى  مشتركة سوف أنشرها تباعاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق