العناوين الرئيسيةفضاءات

أنطوني كنوزي.. يروي في “دار أوبرا دمشق” قصص العصور القديمة عبر البيانو

|| Midline-news || – الوسط …
زينة صالح
.

عبر موسيقا روائية جاذبة، روى يوم أمس العازف الشاب أنطوني فاتشيه كنوزي في “دار الأوبرا” قصصاً وحكايات من العصور الموسيقية القديمة المفعمة بالرومانسية.
وتوزع برنامج الأمسية الموسيقية الكلاسيكية على قسمين، الأول تضمن أربع مقطوعات موسيقية من مؤلفات البولندي “فريدريك شوبان” تسمى كل قطعة (بالاد) وهو شكل سردي يروي حكاية على خلفية موسيقية، مجموعة من الشخصيات المختلفة تضمنتها معزوفة “لوحات من المعرض”.
.

.
في القسم الثاني من البرنامج، وهو (سويت) أي متتالية موسيقية تأليف الروسي “موديست موسورسكي” في رثاء صديق له، وتعدّ من أهم أعماله الإبداعية التي تصف لوحات فنية من خلال الموسيقا، فاتخذت كل قطعة اسم اللوحة (القزم- القلعة العتيقة- الأطفال يلعبون ويتشاحنون- حيوان الجر- باليه الصيصان- صموئيل الغني وصموئيل الفقير- السوق في مدينة ليموج- المقابر- المشعوذة- الباب العظيم في كييف).
وكان كنوزي ينقل الجمهور المستمع -بين كل مقطوعة وما يليها- عبر موسيقا (تجوال) من لوحة كلاسيكية إلى أخرى بحركة موسيقية متكررة وبإيقاع مختلف أدهش الحضور واستحق تصفيقه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى