إعلام - نيوميدياالعناوين الرئيسية

أمريكا تنتظر مشاكل كبيرة أيا تكن نتائج الانتخابات

تحت العنوان أعلاه، كتب الصحفي المتخصص في الشؤون الأمريكية ميخائيل تاراتوتا، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، متوقعا للولايات المتحدة أياما عصيبة بعد الانتخابات.

وجاء في المقال: لا تتوقف أعمال الشغب في أمريكا، منذ شهر ونصف. والسؤال الأهم: إلامَ يمكن أن تنتهي؟

هناك، من حيث المبدأ، طريقان لتطور الأحداث: فوز الديمقراطيين أو الجمهوريين في الانتخابات. ولكن، قد تكون هناك أوضاع مختلفة داخل كل من هذين الخيارين.

لنفترض أن يفوز ترامب. سوف يؤدي ذلك إلى اندلاع احتجاجات قوية جديدة، وربما ذات طابع عنفي. لكنها سرعان ما ستهمد، إما من تلقاء نفسها، لغياب الأهداف الواعدة، أو يلجأ ترامب إلى الجيش لقمعها.

وإذا ما بقي ميزان القوى في الكونغرس كما هو الآن (مجلس النواب للديمقراطيين، ومجلس الشيوخ للجمهوريين)، وهذه هي النتيجة الأكثر احتمالاً، فإن أمريكا ستغرق في ركود سياسي لمدة أربع سنوات. لن يتمكن السياسيون من كلا الحزبين، خلالها، من الاتفاق على أي شيء، وسوف تبقى العملية التشريعية في غيبوبة.

وأما إذا حصل الديمقراطيون على مجلسي الكونغرس، وهو أمر غير مستبعد، فإن عزل ترامب من السلطة مضمون.

ولكن إذا وقع مجلسا الكونغرس في أيدي الجمهوريين، فيمكن توقع طفرة اقتصادية، وإصلاحات جديدة. من المرجح جداً تنفيذ مشاريع واسعة النطاق لإعادة إعمار بنية البلاد التحتية، ومن الممكن أيضا إبرام اتفاقية تجارية مواتية للولايات المتحدة مع الصين.

ولنفترض فوز الديمقراطيين. فإذا فازوا بالحد الأدنى من الأصوات، فمن المستبعد أن يعترف ترامب بالهزيمة، وسوف يتهم خصومه بسرقة فوزه.

ولكن إذا جاء بايدن إلى البيت الأبيض، وفي الوقت نفسه وقع مجلسا الكونغرس في أيدي الديمقراطيين، فيمكن توقع تغييرات كبيرة. على الأرجح، سوف يستمر التغيير في النموذج الثقافي في أمريكا، من هدم النصب، والتخلي عن تمجيد التاريخ الأمريكي، وصولا إلى إدانته، واستبدال أفكار ذات طابع اشتراكي بالمثل الأمريكية التقليدية.

وإذا وصل إلى السلطة رجل أكثر قدرة على القيادة من بايدن، وبقي مجلس الشيوخ في أيدي الجمهوريين، فلن يشعر التقدميون بالراحة، ولن تغرق أمريكا في عمق الهوة التي يعدها اليساريون. ولكن، أيا يكن منحى تطور الأحداث، فلا يمكن لترامب أن يتجنب مشاكل العدالة، ومن المرجح أن تتفاقم العلاقات مع روسيا أكثر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق