العناوين الرئيسيةعربي ودولي

أمريكا الأكثر تضررا.. ترامب: فايروس كورونا سينتهي دون إيجاد لقاح.. ومستشاروه: الاقتصاد الأمريكي لم يشهد الأسوأ ..

ιι midline-news ιι .. الوسط ..

 

اقترب تعداد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد عالميا من أربعة ملايين حالة، ولا يزال الوباء يعصف بالولايات المتحدة حيث سجلت إصابات في الدائرة المحيطة بالرئيس، وفي الأثناء اتخذت دول عربية إجراءات صارمة لاحتواء الأزمة.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الفحوص أثبتت إصابة كيتي ميلر المستشارة الإعلامية لنائب الرئيس مايك بنس بفيروس كورونا.

وقال إنه لم يكن على تواصل مع ميلر، لكنه أكد أنها خالطت نائبه بنس. وكيتي ميلر متزوجة من ستيفن ميلر أحد مستشاري الرئيس ترامب.

وقد تسببت هذه المستجدات في تأخير رحلة جوية لنائب الرئيس إلى ولاية أيوا أكثر من ساعة صباح الجمعة حيث اضطر بعض مرافقي بنس للنزول من الطائرة للاشتباه في إصابتهم، إذ يبدو أنهم كانوا على تواصل مع كيتي ميلر.

وزادت المخاوف من وصول الفيروس إلى كبار المسؤولين، ومنهم بنس الذي يقود فريق العمل المكلف بالتصدي لأزمة كورونا على المستوى الفدرالي. وكان بنس قد استأنف برنامج سفر واسعا رغم تزايد الإصابات بالفيروس على المستوى الوطني.

وكان مسؤولون قد أعلنوا أول من أمس الخميس ثبوت إصابة عنصر في موكب ترامب بفيروس كورونا، وهو عسكري من القوات البحرية الأميركية.

غير أن متحدثا باسم البيت الأبيض أكد لاحقا أن الفحوص أثبتت أن العدوى لم تصل إلى ترامب أو نائبه.

وفي وقت سابق قال ترامب إن جائحة كورونا ستنتهي دون إيجاد لقاح للفيروس، فيما تناقلت وسائل إعلام أميركية خبر إصابة كيتي ميلر المتحدثة باسم مكتب نائب الرئيس بكورونا.

وفي سياق آخر فقد الاقتصاد الأميركي بسبب جائحة كورونا 20.5 مليون وظيفة خلال الشهر الماضي فقط، مسجلا أسرع وتيرة هبوط في الوظائف منذ الكساد الكبير في ثلاثينيات القرن الماضي، وسط توقعات بأوضاع أسوأ.

وأظهر التقرير الشهري لوزارة العمل الأميركية أن معدل البطالة ارتفع إلى 14.7% متخطيا المستوى القياسي المسجل بعد الحرب العالمية الثانية، وهذه الوضعية هي الأسوأ منذ 90 عاما، وفق الإعلام المحلي.

وبسبب جوانب إجرائية فإن هذه البيانات لا تعكس تماما حجم الأضرار الاقتصادية التي سببتها الجائحة في النصف الثاني من الشهر الماضي، وهو ما يعني أن الرقم الحقيقي للوظائف المفقودة ومعدل البطالة يمكن أن يكونا أعلى.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن هذه الأرقام “كانت متوقعة تماما وغير مفاجئة”، وتعهد خلال ظهوره في مقابلة مع قناة “فوكس نيوز” التلفزيونية الأميركية باستعادة عافية الاقتصاد الأميركي.

وقال كبير المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض لاري كودلو إن أرقام البطالة المتوقعة الشهر المقبل ستكون مفجعة، أما كيفن هاسيت المستشار الاقتصادي لترامب فتوقع أن تصل أرقام البطالة في التقرير المقبل إلى 25%.

وتعد هذه الخسائر تقريبا ضعف ما تكبدته الولايات المتحدة خلال الأزمة المالية 2007-2009 التي اعتبرت حينها أسوأ انكماش اقتصادي على الإطلاق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى