العناوين الرئيسيةحرف و لون

“أفكر” .. ماهر رجا

لوحة: مفيدة الديوب

|| Midline-news || – الوسط
.

أُفَكِّرُ هذا الصَّباحَ
بِما سَوْفَ يَبقى
ففي ذاتِ يومٍ، سيَسْأَمُ كَوْكَبُنا
مِنْ عُبورِ الخُطا فَوقَ جِسرِ الحَياة
أفكرُ أن هُنالكَ شَمساً ستبقى
هُلاميّةً
فوقَ رُكْنِ الغَمامِ
بِلا تَعَبٍ بينَ شَرْقٍ وغَربْ
أفكرُ أنّ الرِّياحَ ستبقى
سَرابيةً
تتلمّسُ ثوبَ السكون الثقيلِ
وتَرْعَى خيولَ التَّعبْ
***
أفكرُ أنّ الظِّلالَ ستبقى
مُحَايدةً .. في العَماء القديمِ
ومسجونةً في غموض المُحال
أفكرُ أنّ الحّقيقةَ تبقى
كما ظهرتْ في حقولِ الكواكبِ
لا يتغيرُ فيها مَكَانٌ
ولا يعتريها السؤالْ
***
أفكرُ أنّ الحَنينَ سيبقى
كما كانَ دَوماً :
صَريعَ الغِيابِ الطويلِ
تُراسِلُه الكائناتُ الأخيرةُ
بالدّمْعِ أو بالسَّحابْ
أفكرُ أن هُنالكَ بَحْراً سيبقى
مَديدَ الغَرابةِ في رُدهاتِ الجِهاتِ
بلا شاطئٍ أو شِراعٍ
يَشُقُّ الضَّبابْ
***
أفكرُ أنّ الأمَانيْ ستبقى
بلا أهلِها
في مَكَاِمنِ أكواخِها في الأبدْ
أفكرُ أنّ هُنالك صَوتاً وحيداً سيبقى
كَطفلٍ أضاعَ أباهُ على غَفْلَةٍ
في ازدحامِ المَحَطّةِ.. ثُمّ ابتعدْ
***
أفكر بالأغنياتِ،
فَلا لَحْنَ يبقى
سِوى هَمَسَاتِ مَراثي الخُلودِ
بإيوانِها الهَائل الصّدَفيِّ
أفكرُ أنّ مَسَالِكَ أهل الحَياةِ
ستغدو نِثَاراً
على طَبَقَاتِ الصّعودِ البَهِيِّ..
***
أفكرُ ،
بعد انهيارِ الزّمانِ،
بأنّ هُنالكَ
حُبّاً صغيراً.. سيبقى
.

*أديب وإعلامي من فلسطين
*الللوحة للفنانة التشكيلية مفيدة الديوب- سورية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى