العناوين الرئيسيةدولي

أسقط لإسرائيل 4 طائرات في 72 ساعة..الطيار البنغالي الذي قاتل لأجل العرب

يُعد "سيف الله" الطيارَ الوحيد في العالم الذي خدم في بيئة حرب لأربع قوات جوية لدول مختلفة

|| Midline-news || – الوسط …

أُعلن مساء أمس الأحد في العاصمة البنغالية “داكا” عن وفاة الطيار “سيف الله الأعظم” عن عمر ناهز الـ80 عاماً في المستشفى العسكري بالعاصمة، مخلفاً وراءه سيرة عسكرية حافلة وفريدة، كونه الطيار الوحيد في العالم الذي أسقط أربع طائرات إسرائيلية خلال حرب الأيام الستة عام 1967، كما أنه الطيار الوحيد في العالم الذي خدم في بيئة حرب لأربع قوات جوية لدول مختلفة هي: باكستان وبنغلاديش والأردن والعراق.

في البداية، شارك الطيار بالحرب الباكستانية الهندية عام 1965، ضمن السرب الـ17، الذي نجح في تنفيذ هجمات على أهداف هندية، وحاصرته طائرتان هنديتان بالجو ونجح في إسقاط إحداهما والعودة سالماً إلى قاعدة “سارجودا” الجوية، وبعد الحرب رُقِّي قائداً للسرب الثاني في سلاح الجو الباكستاني عام 1966.

لفت نجاحه اهتمام المملكة الأردنية، وفي العام 1966 عُيِّن “سيف الله” مستشاراً معاراً لسلاح الجو الملكي الأردني، وبعد أشهر، وتحديداً يوم 5 يونيو/حزيران 1967، وجد الطيار نفسه في مواجهة مباشرة مع الطائرات الإسرائيلية، حينما قصفت الأخيرة قاعدة المفرق الجوية الأردنية، بعد وقت قصير من تدمير طائرات لسلاح الجو المصري.

بعد هذا الهجوم، تصدَّى “سيف الله” وطيارون أردنيون آخرون لهجوم إسرائيلي ثانٍ، واستطاع إسقاط طائرة إسرائيلية، وإصابة أخرى لم تتمكن من العودة إلى قاعدتها وسقطت بإسرائيل.

وبعد تدمير الطيران الإسرائيلي عدداً من الطائرات الأردنية، انتقل “سيف الله” إلى سلاح الجو العراقي ليكمل المعركة من هناك، وتمكَّن من إسقاط طائرتين إسرائيليتين مُغيرتين، ليسجل اسمه في التاريخ العسكري للمنطقة باعتباره أول طيار مقاتل يتمكن من إسقاط أربع طائرات حربية إسرائيلية في غضون 72 ساعة فقط.

تشير موسوعة “ويكيبيديا” إلى أن “سيف الله” حصل على “وسام الشجاعة” من سلاح الجو الباكستاني بعد مشاركته في الحرب ضد الهند عام 1965، وحصل على “وسام الاستقلال” من سلاح الجو الملكي الأردني تقديراً لمشاركته في حرب عام 1967.

كما نال “وسام الشجاعة” من سلاح الجو العراقي؛ تقديراً لمشاركته في الحرب نفسها، وقد كرَّمه الجيش الأمريكي عام 2000 بتضمين اسمه بقائمة أفضل 22 طياراً على قيد الحياة والتي تُسمى “قائمة النسور الأحياء”.

وتؤكد تقارير إعلامية وعسكرية باكستانية أن سيف الله لم يكن الطيار الباكستاني الوحيد الذي شارك في معارك جوية في حرب عام 1967، فتذكر أن طيارين آخرين عملوا في مختلف الجبهات العربية أسقطوا مع سيف الله في حرب 1967 ما لا يقل عن عشر طائرات حربية إسرائيلية في تلك المواجهات العصيبة.

وتفيد تلك التقارير أيضا بأن باكستان كان لها وحدة تضم ما لا يقل عن 16 طياراً خدموا متطوعين في الأردن ومصر وسورية والعراق، في حربي 1967 و1973، وتذكر أن طياراً باكستانياً كان يطير بطائرة “ميغ-21” في سورية، وخلال معركة جوية في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 أسقط طائرة ميراج إسرائيلية، وفي الجبهة المصرية أسقط طيار باكستاني آخر كان يطير بطائرة “ميغ” مصرية طائرة إسرائيلية من طراز “إف-4”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق