العناوين الرئيسيةسورية

أزمة ترحيل السوريين تشتعل في ألمانيا.. آلاف اللاجئين مهددون بالطرد

وجهت منظمات حقوقية ومدنية ألمانية، انتقادات حادة لتصريحات وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، الرامية بشأن ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وقالت منظمة “برو أزول” الألمانية المعنية بشؤون اللاجئين، إنه من غير المناسب على الإطلاق أن يناقش وزراء الداخلية على المستوى الاتحادي والولايات خلال اجتماعهم الخريفي هذا الأسبوع، مسألة إنهاء الحظر العام المفروض على الترحيل لسوريا.

واعتبر المدير التنفيذي للمنظمة، غونتر بوركهارت: “ان اقتراح وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر، في هذا الشأن ما هو – في وجهة نظره – أكثر من “مجرد دعاية شعبوية”.

وكان “زيهوفر” اقترح عدم تمديد الحظر العام الذي تفرضه بلاده على الترحيل إلى سوريا، إلى ما بعد 31 كانون الأول المقبل.

وقال الوزير في تصريحات مؤخراً: “في مؤتمر وزراء الداخلية، سأدعو إلى أن نفحص مستقبلًا، على الأقل بالنسبة للمجرمين والخطيرين أمنيًا، ما إذا كان من الممكن ترحيلهم إلى سوريا، وذلك بدلًا من فرض حظر عام على الترحيل”.

وسبق أن انتقد حزب “الخضر” الألماني، تصريحات وزير الداخلية، وقال إن ترحيل السوريين مهما بلغ خطرهم مخالف للقوانين، وخصوصًا في ظل وجود تقارير تتحدث عن خطورة الوضع في سوريا، وأن الأخيرة لا زالت بلدًا غير آمن.

وتستضيف ألمانيا نحو مليوني لاجئ حسب إحصاءات 2019، 41 بالمئة منهم من السوريين، وقد بدأ الحديث عن ترحيل السوريين بعد هجوم بالسلاح الأبيض وقع في ولاية “سكسونيا” في تشرين الأول الماضي، أدى لمقتل شخص وإصابة آخر، واعتقلت السلطات حينها شابًّا مشتبهًا به ادعت أنه سوري.

الوسط الاخباري

تابعوا صفحتنا على فيس بوك..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى