العناوين الرئيسيةعربي ودولي

أرمينيا: مظاهرات منددة..وجلسة طارئة في البرلمان لبحث استقالة “باشينيان”

|| Midline-news || – الوسط …

أعلن في العاصمة الأرمنية يريفان اليوم الأربعاء، أن البرلمان سيعقد جلسة طارئة بطلب من أحزاب المعارضة، للنظر في استقالة رئيس الوزراء “نيكول باشينيان” على خلفية وقف الحرب مع أذربيجان.

وقال إيشخان ساغاتيليان ممثل حزب الطاشناق (حزب الاتحاد الثوري الأرمني) أثناء تجمع لأنصار المعارضة قرب مبنى البرلمان اليوم الأربعاء، إن “حزبي “أرمينيا المزدهرة” و “أرمينيا النيرة” جمعا الكم الكافي من التوقيعات لعقد جلسة طارئة للبرلمان”.

وتشهد أرمينيا مظاهرات حاشدة لأنصار المعارضة، يطالب المشاركون فيها برحيل “نيكول باشينيان” وحكومته على خلفية نتائج النزاع المسلح في إقليم “قره باغ”.

وفي وقت سابق، قرر 17 حزباً أرمنياً تنظيم مظاهرة، اليوم الأربعاء، رغم تحذير السلطات من عدم قانونيتها، احتجاجاً على توقيع باشينيان اتفاق وقف الحرب مع أذربيجان بوساطة روسية، والذي نص على انسحاب القوات الأرمنية من الإقليم النتازع عليه، وتسليم ثلاث مناطق في محيط الإقليم لأذربيجان، واحتفاظ باكو بالمناطق التي سيطرت عليها.

وكان رئيس الوزراء الأرمني “نيكول باشينيان” قد كشف في تصريحات له أنه وقع على اتفاق وقف القتال في إقليم “قره باغ” بتوصية من قيادة القوات المسلحة.

وقال باشينيان في كلمة عبر “فيسبوك” أمس الثلاثاء: “الجيش قال إن علينا التوقف، لأن لدينا مشاكل معينة واحتمالات حلها غير واضحة، والموارد نفدت”.

وأشار “باشينيان” أيضاً إلى وجود عدد من المشاكل في عمل القوات المسلحة، منها أنه كانت هناك عشرات الحالات عندما لم يسمح سكان مناطق معينة للجيش بإعادة نشر قواته، إضافة إلى مشاكل في التجنيد، والمستوى المتدني في القدرة القتالية لفصائل المتطوعين، وحالات الفرار من الخدمة.

وأكد “باشينيان” أن محتوى البيان بشأن وقف القتال في قره باغ “ليس لصالح الجانب الأرمني، لكن لو لم يتم توقيعه، لكان ذلك سيؤثر سلباً على قدراتنا القتالية”.

وأضاف: “وجدنا أنفسنا في موقف لم يكن فيه بديل عن توقيع الاتفاق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى