العناوين الرئيسيةعربي ودولي

أذربيجان تعلن سيطرتها على مدينة “شوشا” الاستراتيجية في “قره باغ”

|| Midline-news || – الوسط …

أعلن الرئيس الأذربيجاني “إلهام علييف”، اليوم الأحد، أن قوات بلاده أحكمت السيطرة على مدينة “شوشا” الاستراتيجية في منطقة “قره باغ” المتنازع عليها.

وصرح “علييف” في كلمة متلفزة وجهها إلى الشعب بأن العلم الأذربيجاني يرفرف فوق “شوشا”، مضيفاً: “تم تحرير شوشا من الاحتلال. شوشا تابعة لنا! وقره باغ تابعة لنا! أهنئ الشعب الأذربيجاني بأسره بهذا الإنجاز“.

وفي وقت سابق من اليوم، أكدت وزارة الدفاع الأرمنية أن معارك عنيفة حاسمة تدور من أجل السيطرة على البلدة الاستراتيجية التي سبق أن وصفها رئيس جمهورية قره باغ غير المعترف بها دوليا والمدعومة من يريفان، أرايك هاروتيونيان، بـ”قلب الأرمن النابض“.

وأكدت مصادر أخبارية في قره باغ أن شوشا الواقعة على بعد 10 كيلومترات فقط عن عاصمة الجمهورية المعلنة من جانب واحد، مدينة ستيبانكيرت (خانكندي)، سقطت وتدور اشتباكات في شوارعها.

وذكر المتحدث باسم وزارة الدفاع الأرمنية، أرتسرون أوفانيسيان، على صفحته في موقع “فيسبوك” صباح الأحد: “معارك عنيفة وحاسمة تدور من أجل شوشا، والانتصار سيعود لأبطالنا!”، مؤكداً تعرض المدينة الاستراتيجية للقصف الأذربيجاني الليلة الماضية، وأن المعارك تدور جنوبي شوشا، مقراً بأن الوضع صعب.

و يبدو أن اتفاقات وقف إطلاق النار لم تفلح بتهدئة المعارك على جبهات إقليم قره باغ، إذ سبق وأعلن رئيس الإقليم أراييك هاروتيونيان، الخميس الفائت أن القوات الأذربيجانية صارت على بعد بضعة كيلومترات من مدينة شوشا الاستراتيجية.

وتقع شوشا على بعد حوالى 15 كيلومتراً من ستيباناكيرت، المدينة الرئيسة في هذه المنطقة الجبلية، وعلى طريق تربط الإقليم بأرمينيا، وتتيح السيطرة على شوشا الواقعة على مرتفع، استهداف عاصمة الإقليم.

في هذا الوقت، أعلن إقليم قره باغ ارتفاع عدد القتلى بين العسكريين الأرمن جراء المعارك الدائرة مع الجيش الأذربيجاني في المنطقة إلى 1166 شخصاً منذ اندلاع القتال في 27 سبتمبر (أيلول).

وكان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف أعلن أن عدد القتلى بين القوات الأرمينية في قره باغ يتجاوز 5000، وقال إن بلاده لن تكشف عن خسائرها البشرية جراء المعارك إلا بعد انتهائها، لكنه أشار إلى أن هذه الحصيلة “أقل بكثير”.

ومنذ بدء المعارك، استعادت القوات الأذربيجانية أراضي كانت خارجة عن نطاق سيطرتها منذ تسعينيات القرن الماضي، حين دارت حرب بين الجانبين وأسفرت عن 30 ألف قتيل.

وأعلنت هذه المنطقة المدعومة من أرمينيا، استقلالها على إثر حرب عام 1994 إلا أنه لم يتم الاعتراف بها لا من جانب المجتمع الدولي ولا من جانب يريفان ذاتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى