أهم الأخبار
|| Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً ..نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  .. الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف .. مؤقتاً نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..

 
الرئيسية / رأي / وسام داؤد – من دير الزور إلى أستانا .. إدلب على الباب

وسام داؤد – من دير الزور إلى أستانا .. إدلب على الباب

|| Midline-news || – الوسط  – خاص ..

متغيرات كبيرة ودراماتيكية تشهدها ساحة الأزمة في سورية في شقها العسكري الميداني، كلها لصالح الدولة السورية ،أما في الشق السياسي فهو يعيش حالة من السكون إلا قليلا من التصريحات هنا وهناك وهي أيضا تصب في اتجاه تغيير المواقف لصالح الدولة السورية وناتجة في المحصلة عن المتغير العسكري على الأرض .

تحقيق الجيش السوري وحلفاؤه لهذه التطورات والإنجازات الاستراتيجية، وآخرها فك حصار عن دير الزور ،استمر لثلاث سنوات تحققت عبر مفصل هام ،ويجب الحديث عنه كأبرز العوامل التي ساهمت في هذه الإنجازات وذلك من خلال إعطاء الجيش السوري فائض قوة ناتج عن تجميد وتبريد وسحب جبهات كثيرة وكبيرة كان ينتشر فيها ويقوم بعمل عسكري، وهذا الانتشار كان يشتت قوته وجهده ويعوقه عن تركيز جهده العسكري في ميدان أو جبهة واحدة من ريف دمشق إلى درعا والجبهة الجنوبية إلى مناطق في أرياف حمص وحماة واللاذقية .

إنها أستانا، ذلك المسار الذي أطلقه الروس والإيرانيون مع الأتراك كمنهج عمل بديل لجنيف وفيينا التي أثبتت الجولات الثمانية عقمها وفشلها في تحقيق شيء على الأرض ،وهذا ما تطرق إليه الرئيس الأسد ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويغيو في دمشق الثلاثاء الماضي عندما نقل الأخير برقية تهنئة من الرئيس بوتين بفك الحصار عن دير الزور أي ،قبل جولة أستانا 6 بيومين من خلال التأكيد على أهمية مسار أستانا وما نتج عنه من مناطق “تخفيف التوتر” وأثرها الإيجابي على صعيد تسريع إنجازات الجيش العربي السوري وحلفائه في محاربة الإرهاب في مناطق أخرى، وكان آخرها إنجاز فك الحصار عن مدينة دير الزور.

تنطلق أستانا 6 بحضور جميع الوفود وبعنوان عريض، هو إدلب ودخولها تحت مظلة مناطق خفض التوتر ،سبق هذه الجولة جولتين من الاجتماعات الفنية على مستوى الخبراء في طهران الشهر الماضي وأستانا قبل بدء المحادثات الرسمية يومي الخميس والجمعة 14و15 أيلول مع العلم أن تلك المحافظة السورية مدينة وريفها تسيطر عليها كليا كل من جبهة النصرة أو “جبهة فتح الشام “بتسميتها الجديدة وحركة أحرار الشام مع عدد من الكتائب والفصائل المرتحلة إليها بفعل تسويات ومصالحات في مناطق سورية عدة . الأمل كبير في إنجاز هذه الخطوة خلال هذه الجولة أو الجولة القادمة على أبعد تقدير كون جميع الاستعدادات لهذه الخطوة قد تم العمل عليها وتحديدا من الجانب التركي ،الطرف الضامن إلى جانب إيران وروسيا ،وكونه القابض تماما سياسيا وماليا وعسكريا على الفصائل الموجودة في إدلب .

وما الخلافات المستمرة بين النصرة وأحرار الشام إلا جزء من التحضيرات والفصل بين من يمكن أن نسميه وفق المنطق الأمريكي والتركي بالمعتدل وبين الإرهابي ،وهناك مؤشر آخر قد يكون مرتبط بمؤشر التفاؤل في نجاح أستانا في تطويع الفصائل في إدلب ودخولها مسار التسوية العسكرية على الأقل.

اليوم هو زيارة العمل لأمير قطر التي تحضر بلاده محادثات أستانا إلى تركيا، طبعا قطر المحاصرة خليجيا ،تبحث اليوم عن منافذ وأبواب للخروج من عزلتها الخليجية عبر تفاهمات وتحالفات إقليمية وأهمها مع تركيا المنخرطة في العمل مع موسكو وطهران لحل الأزمة في سورية ولعب دور بارز في هذا الملف وقطر الداعم المالي الكبير للفصائل في إدلب وغيرها سيكون حضورها في أستانا إلى جانب تركيا ،عامل مهم في الضغط على الفصائل التي قد تتمرد على القرار التركي حتى ولو كانت جبهة النصرة ،فرع القاعدة في بلاد الشام، فقطر تمتلك الكثير من الأدوات للتأثير على هذا التنظيم الذي يحتفط بقنوات اتصال جيدة مع الدوحة وبالتالي لن تكون المهمة صعبة في تحقيق التقدم في هذا الملف وتبريد جبهة إدلب تمهيدا لإنهاء حالة العصيان الإرهابي المسلح في هذه المحافظة .

أما الخطوة ما بعد إدلب فهذا ما يجب الحديث عنه مطولا ،فخروج إدلب ولو مؤقتا من خط المواجهة العسكرية سيعطي الجيش السوري وحلفائه فائضا جديدا من القوة سيوظف حتما في محاربة تنظيم داعش والذي انحسر وجوده في المناطق الشرقية لسورية ،أي محافظات دير الزور والرقة وريف الحسكة ،وهناك سباق كبير بين الجيش السوري وقوات سورية الديمقراطية للسيطرة على الأراضي التي كان يحتلها داعش ، وهذا ما بدا جليا في معركة دير الزور ، والتي دفعت بقوات ” قسد ” لتوجيه وتركيز عملياتها نحوها والتي باتت على بعد أقل من عشر كيلومترات من قوات الجيش السوري وحلفائه من الجهة الشرقية لمدينة دير الزور .

هذه التطورات والوصول إلى خطوط تماس بين الجيش السوري المدعوم روسيا وإيرانيا وقوات ” قسد” المدعومة أمريكيا وإسرائيليا عبر إقليم كردستان العراق تنبئ بمواجهة حتمية ،خصوصا وأن قوات ” قسد” تصر على أن المناطق التي تحررها من داعش لن تسلمها للدولة السورية ، وإذا ما ربطنا هذه التطورات بما يجري في العراق والخطوة الانفرادية لإقليم كردستان نحو الانفصال عن بغداد عبر الاستفتاء سيجعل من موقف الدولة السورية أكثر تشددا في التعامل معها ومنعها من تكريس أي نوع من أنواع الاحتلال أو الاستقلال الإداري لهذه المناطق عبر ما يسمى مجالس الإدارة الذاتية لهذه المناطق .

وهنا من ربط تجميد معركة إدلب وقبلها مناطق عدة وإعطاء الجيش السوري هامش تحرك كبير بموافقة تركية ماهو إلا استعداد لمواجهة الخطوات الانفصالية الكردية شمال شرق سورية، فسورية وإيران وتركيا مع بغداد ستكون في حلف غير معلن لإسقاط المشروع الكردي .

وأخيرا نقول إنه لا يمكن التعويل على تصريحات السفير الأمريكي السابق في سورية ،روبرت فورد والتي حذر فيها الأكراد من أن واشطن ستتخلى عنهم بعد القضاء على داعش، فلا يجوز أن نقع في المطب الذي وقعت فيه المعارضة السورية بداية الأزمة من تصديق تصريحات فورد والإدارة الأمريكية حول مسألة إسقاط النظام في سورية.

*صحافي وكاتب سياسي – سوريا

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
3

شاهد أيضاً

ماذا تخطط واشنطن لشمال سورية وصولا لتخوم ايران ..؟! بقلم ماجدي البسيوني

|| Midline-news || – الوسط- حاص: هل المنطقة الممتدة من ادلب وصولا لكردستان العراق حتي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *