أهم الأخبار
الرئيسية / دولي / وزير الدفاع الأمريكي .. القضاء على داعش مازال بعيداً !!

وزير الدفاع الأمريكي .. القضاء على داعش مازال بعيداً !!

|| Midline-news || – الوسط .. 
 

خطة جديدة تدرسها واشنطن فيما يخص المحافظة على تنظيم داعش الإرهابي في سورية والعراق فقبل وصول وزير الدفاع جيمس ماتيس إلى العراق في زيارة مفاجئة أعلن من العاصمة الأردنية عمان أن “القضاء على الدولة الإسلامية مازال بعيدا”.

وقال ماتيس للصحفيين ..”أيام التنظيم أصبحت معدودة بكل تأكيد لكنه لم ينته بعد ولن ينتهي في وقت قريب” مضيفا أن القوات العراقية ستتحرك بعد السيطرة على تلعفر صوب وادي نهر الفرات في الغرب مشيرا إلى قدرة قوات الأمن العراقية على تنفيذ عمليات متزامنة.

ووصل ماتيس إلى العراق في زيارة لم يعلن عنها بعد أيام فقط من بدء هجوم لاستعادة مدينة تلعفر لإجراء محادثات مع القادة العراقيين بشأن الخطوات المقبلة في الحرب على تنظيم داعش.

وقال مسؤولون أمريكيون اشترطوا عدم نشر أسمائهم إن ماتيس الذي سيلتقي برئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الدفاع عرفان الحيالي سيبحث مستقبل القوات الأمريكية في العراق بعد سقوط المدن الباقية تحت سيطرة داعش والدور الذي يمكن أن تلعبه في عمليات تحقيق الاستقرار.

وأضاف المسؤولون أنه رغم تطهير مدن كبرى مثل الموصل من مقاتلي التنظيم فإن ثمة هواجس فيما يتعلق بقدرة القوات العراقية على الاحتفاظ بالأرض.

من جهته قال بريت مكورك المبعوث الأمريكي الخاص لدى “التحالف” للصحفيين إنه رغم أن معركة تلعفر ستكون صعبة فإن القوات العراقية سيطرت على 235 كيلومترا مربعا في أول 24 ساعة.

ويواصل الجيش العراقي الذي أعلن الأحد انطلاق عملياته لتحرير تلعفر تقدمه حيث قال في بيان اليوم إن قواته اقتحمت  مركز قضاء المدينة معقل داعش إلى الغرب من الموصل.

وذكرت بيانات لقيادة العمليات العراقية المشتركة أن قوات الجيش ووحدات مكافحة الإرهاب اقتحمت المدينة من الجهتين الشرقية والجنوبية.

وبدأت قوات الأمن الأحد هجوما لاستعادة المدينة وهي أحدث هدف للحملة المدعومة من الولايات المتحدة لإلحاق الهزيمة بالمتشددين السنة الذين ما زالوا يسيطرون على مناطق في غرب العراق وشرق سورية.

وكالات

شاهد أيضاً

” الثوري الايراني” يتوعد بالثأر لشهدائه ويطالب دول في المنطقة بتغيير سلوكها .. و”الأحوازية” تـتهمه !!

|| Midline-news || – الوسط .. توعد الحرس الثوري الإيراني بالانتقام من منفذي الهجوم على …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *