أهم الأخبار
الرئيسية / عربي / واشنطن تعمل على “هندسة” الأزمة بين قطر والدول الخليجية!!
..

واشنطن تعمل على “هندسة” الأزمة بين قطر والدول الخليجية!!

 || Midline-news || – الوسط ..

 

مع تفاعل الأزمة الخليجية بين قطر والدول الأربعة السعودية والبحرين والإمارات إضافة إلى مصر أعلنت مصادر إعلامية كويتية وجود مبادرة أو “مشروع حل جدي” يستند إلى خريطة طريق تقوده واشنطن لتهدئة شاملة مع “ضمانات”.

وبحسب صحيفة القبس الكويتية فإن هناك محاولات لإقناع أطراف الأزمة على تنازل الدول المقاطعة لقطر عن قائمة المطالب الـ13 وتسوية الأزمة وفق المبادئ الستة التي أعلنتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر في اجتماع القاهرة في الخامس من تموز الماضي.

وقال مصدر إن موفدي وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى منطقة الخليج يسعيان إلى صرف الدول المقاطعة لقطر عن قائمة المطالب الـ13 التي سبق أن تقدمت بها في بداية الأزمة ورفضتها الدوحة.

وتتضمن خريطة طريق حل الأزمة وفق المصدر الخليجي أيضاً “تهدئة شاملة للخطاب الإعلامي المتشنج وإيقاف الحملات لاسيما التي تتعرض لها مصر وبعض الدول الخليجية” مشيرا إلى “اتفاق على إخراج ملف الإخوان المسلمين من الحرارة  التي أخذها والتبرؤ من قياديين عليهم مآخذ من بعض الدول لا بل متهمة بشكلٍ مباشر في قضايا محددة وبحث إخراج بعضها من قطر”.

كما كشفت الصحيفة الكويتية أن “هناك ضمانات قدمت لأطراف الأزمة على أن تكون كويتية وأمريكية – وأوروبية معاً إذا اقتضى الأمر مؤكدة أن الأزمة تسير في طريق التسوية والحل من ناحية المبدأ حتى الآن”.

ويبدو أن هذا التحرك الأمريكي وفقاً للصحيفة يأخذ منحى أكبر من مجرد السعي للتوصل للحل مؤكدة أنه ربما يكون اتجاه لفرض الحل على أطراف الأزمة.

يشار إلى أن المبادئ الستة التي أعلنتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر في اجتماع القاهرة في الخامس من تموز الماضي والمبادئ هي الالتزام بمكافحة التطرف والإرهاب بكافة صورهما ومنع تمويلهما أو توفير الملاذات الآمنة وإيقاف كافة أعمال التحريض وخطاب الحضِّ على الكراهية أو العنف والالتزام الكامل باتفاق الرياض لعام 2013 والاتفاق التكميلي وآلياته التنفيذية لعام 2014 في إطار مجلس التعاون لدول الخليج العربي والالتزام بكافة مخرجات القمة العربية الإسلامية الأمريكية التي عُقدت في الرياض في أيار 2017 إضافة إلى الامتناع عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول ودعم الكيانات الخارجة عن القانون مسؤولية كافة دول المجتمع الدولي في مواجهة كل أشكال التطرف والإرهاب بوصفها تمثل تهديداً للسلم والأمن الدوليين.

 

وكالات   

شاهد أيضاً

قد اسمعت لو ناديت حياً.. عريقات يطالب الجامعة العربية بقطع علاقاتها مع استراليا

|| Midline-news || – الوسط .. طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب …