أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / سورية - سياسة / اسرائيل تبحث عن نصيبها من فتح ” معبر نصيب ” .. وفد الموساد في واشنطن بحقيبة اتفاق الجنوب ..

اسرائيل تبحث عن نصيبها من فتح ” معبر نصيب ” .. وفد الموساد في واشنطن بحقيبة اتفاق الجنوب ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية  إن وفداً أمنياً رفيع برئاسة رئيس الموساد سيصل الى  واشنطن لإجراء محادثات بشأن سوريا وأضافت الصحيفة أن الوفد سيناقش التخوف الإسرائيلي من  اتفاق الهدنة المعلن ما بين روسيا وواشنطن في الجنوب السوري  حيث ادعت “هآرتس ” ان هذا التخوف ناجم عن تمركز  قوات ايرانية حليفة  للجيش السوري في جنوب البلاد .

التخوف الاسرائيلي الحقيقي وبعيداً عن ما تقوله  الصحيفة الاسرائيلية  ناجم عن خسارة واضحة للمسلحين,  وعناصر جبهة النصرة   الارهابية  في  الجنوب   السوري  خاصة نهاية الاسبوع الماضي، حيث سيطر الجيش  السوري  على معظم المناطق هناك ، ورغم ان الأردن  اكدت- كما اسرائيل – على رفضها لوجود عناصر المقاومة من حزب الله وايران  الا  ان الاسرائيليين في الحقيقة لا يريدون التواجد بالمواجهة مع الجيش السوري.

وهو مايفسر أيضاً الحديث الملغوم عن اعادة تشكيل   مايسمى الجيش الحر  رغم أن دهر الأزمة أكل وشرب على  هذا الجيش  ولم تعد له قيمة أو وزن لدرجة ان الرئيس الأميركي قال عنه أنه مجرد فانتازيا   لكن أسرائيل  تحاول ترويج أعادة هيكلة هذا الجيش الحر وسط  تحول كبير ، فمعارضون يعودون للاراضي السورية، واخرون ينسحبون لصالح الجيش السوري  كما حصل مع  مايسمى “جيش العشائر”، الذي تؤكد مختلف الجهات ان عمان كانت تلعب دورا فاعلا فيه.

ففي الوقت الذي كان وزير الاعلام والاتصال الاردني الدكتور محمد المومني يؤكد رفض بلاده تماما لأي “تواجد لحزب الله وايران ” على الحدود  السورية المتاخمة لها، فتح معبر  نصيب  تلبية  المصالح الاستراتيجية الاردنية السورية، وهو الامر الذي لن يتم دون تأمين الطريق الدولي الذي وقع عليه عدد من الانفجارات خلال الفترة القليلة الماضية.

جملة “المصالح الاردنية والسورية الاستراتيجية” تم تأويلها مباشرة وحملها على دعم اردني مباشر للدولة السورية، خصوصا وان ذلك لا يزال يترافق مع رفض اردني قاطع للتدخل العسكري المباشر  في الجنوب السوري او في اي شبر سوري.

إذن فالمشهد في الجنوب السوري لم يعد مرضيا للاسرائيليين ولو جزئيا، رغم كونه كذلك بالنسبة لعمان التي تبسط يدها لدمشق  وتؤكد حتى استعدادها لفتح معبر نصيب إذا تم تأمين الطريق الدولي بصورة او بأخرى من جهة اخرى. المشهد ذاته لا يزال يحمل العديد من التعقيدات، التي قد تزداد مع الزيارة الاسرائيلية ذات الطابع الاستخباري للولايات المتحدة.

 

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

شاهد أيضاً

موسكو ترفض اتهام القوات السورية بالكيميائي .. وترامب يتهم الأسد ويتوعده بدفع ثمن باهظ ..

|| Midline-news || – الوسط  .. أعلنت الخارجية الروسية ، اليوم الأحد ، أن الغرض …