أهم الأخبار
الرئيسية / دراسات وأبحاث / م . رفـاه رومـيـة – احـتـجـاز الـكـربـون مـن أجـل طـاقـة تـقـلـيـديـة نـظـيـفـة ..

م . رفـاه رومـيـة – احـتـجـاز الـكـربـون مـن أجـل طـاقـة تـقـلـيـديـة نـظـيـفـة ..

|| Midline-news || – الوسط  – خاص ..

تعتبر قضية التدهور المناخي من أكبر القضايا العالمية التي تلقى اهتمام في الآونة الأخيرة و على الرغم من انعقاد العديد من المؤتمرات و الندوات و وضع العديد من الخطط و اتخاذ إجراءات مختلفة للحد من التلوث البيئي الذي يعتبر المسبب الأول للتغيرات المناخية الحاصلة  لم نحقق الأهداف المرجوة و خاصة مع ازدياد معدل التطور الصناعي و الاستهلاك المتزايد و المتسارع للطاقة ، و كما هو معلوم ينتج عن احتراق الوقود التقليدي غاز ثاني أكسيد الكربون و الذي يعتبر السبب الرئيسي لظاهرة الاحتباس الحراري و ارتفاع معدلات التلوث البيئي ، و في ظل المشاركة الضعيفة للطاقة المتجددة في خارطة الطاقة العالمية الحالية كان لا بد من إيجاد طريقة مساعدة لتخفيض معدلات الكربون في البيئة بحيث يكون لها دور رديف للتقنيات المتجددة الخضراء و مساهمة في تحقيق مفهوم الاستدامة البيئية .

إن ارتفاع معدلات ثاني أكسيد الكربون في الجو قد شجعت المختصين لابتكار طرق تمكننا من  استخدام مصادر الطاقة التقليدية بطريقة أكثر نظافة و أقل ضررا للمناخ الجوي و كانت طريقة احتجاز الكربون و تخزينه من الأساليب الجيدة و الفعالة حيث تعتمد على حجز الكربون من مناطق انبعاثه مباشرة كمحطات التوليد و المنشآت الصناعية فكما هو معلوم كلما ابتعدنا عن المصدر تقل كمية الغاز المنطلق و من ثم نقله و تخزينه في باطن الأرض بأساليب و تقنيات معينة تضمن عدم تسريبه مرة أخرى بحيث يمكن الاستفادة منه بتطبيقات صناعية مختلفة عند الحاجة أو لمجرد تخزينه فقط دون استخدامه.

هنالك العديد من الطرق المتبعة لاحتجاز الكربون و يعد التوسع في الغطاء النباتي الأخضر بزيادة حجم الغابات من أبسط الطرق وأولها بحيث تساهم في حصد ملايين الأطنان و تعطي مقابل عنه الأكسجين ، و هنالك أيضا احتجاز الكربون و عزله من الوقود قبل تعرضه للحرق أو خلال عملية الحرق أو بعده  بحيث يتم استخلاصه من المداخن و نقله لأماكن التخزين .

هنالك العديد من المشاريع في العالم تم إنشاؤها لهدف احتجاز الكربون و تخزينه فمثلا في النرويج لديها أكثر من مشروع مهم في هذا المجال ، فمنذ عشرون عام  يواصل مشروع  sleipner  نجاحاته الرائعة في خزن الكربون بأكثر من 16 مليون طن منذ بدء المشروع عام 1996 بالإضافة ل3 مليون طن تم تخزينهم من قبل مشروع أخر في نفس البلد ليصبح الإجمالي العام بحدود ال20 مليون طن ، أيضا هنالك مشروع قائم في البرازيل على بعد 300 كيلو متر من شواطئ ريو دي جانيرو في المياه العميقة جدا حيث تم حقن 3 ملايين طن في الخزانات الموجودة في أعماق المياه ، و هنالك العديد من المشاريع المتنوعة في مختلف القطاعات الصناعية عمدت إلى حجز الكربون و تخزينه كما في أميركا و كندا و الصين و استراليا .

و في المنطقة العربية كان لأبو ظبي مشاركة بالمشاريع كما هوة مبين في الشكل و ذلك حسب التقرير الصادر عن معهد احتجاز الكربون و تخزينه العالمي GLOBAL CCS INSTITUTE  و الذي كان بعنوان   The global status of ccs 2016.

يبين الشكل التالي حجم احتجاز الكربون خلال عشر سنوات ابتداء من عام 2012 مع ثبات في الكمية في السنوات الخمس الأخيرة بسبب تباطؤ الدعم للمشاريع الموجودة و مشاركة صغيرة متوقعة أو محتمل دخولها حتى حلول عام 2020 .

إن تعزيز مشاريع التخزين للكربون و استعماله لأغراض صناعية كما فعلت الشركة الاسترالية للكربنة المعدنية )مينيرال كاربونيشن إنترناشيونال ) حيث عملت إلى تحويل الكربون إلي مواد بناء من خلال ربط الكربون مع السيربنتينيت المطحون و تحويله إلي كربون صلب  يساهم في الحد من ظاهرة التدهور المناخي و التلوث البيئي و الذي يعتبر الكربون المنبعث في الجو المسبب الرئيسي له .

* ماجستير انظمة قدرة ( طاقات متجددة ) – كلية الهمك جامعة تشرين ، مدرسة في جامعة الأندلس – كلية الصيدلة .

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
3

شاهد أيضاً

رفاه رومية – محطات الطاقة الشمسية المركزة : من حرارة الشمس تنتج الكهرباء ..

|| Midline-news || – الوسط  – خاص .. إن التوجه إلى استغلال الطاقات الطبيعية المتجددة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *