أهم الأخبار
الرئيسية / ثقافة / من قواعد توجيه الفكر عند ديكارت

من قواعد توجيه الفكر عند ديكارت

|| Midline-news || – الوسط ..

سنقوم بتعداد جميع الأفعال العقلية التي نتمكن بواسطتها من الوصول إلى حقيقة الأشياء دون خشية من الوقوع في الخطأ، وهما اثنان فقط: الحدس والاستنباط.

لا أقصد بالحدس الشهادة المتحولة للحواس أو الحكم الخادع للمخيلة التي تركب موضوعها بشكل سيء، بل أقصد بذلك التصور الصادر عن ذهن خالص ويقظ، وهذا التصور هو من البساطة والتميز بحيث لا يبقى معه أدنى شك فيما ندركه، أو بعبارة مماثلة هو التصور الصارم لذهن خالص ويقظ، يصدر عن نور العقل وحده. وهو لبساطته يكون خالصا أكثر من الاستنباط ذاته … هكذا يمكن لكل واحد أن يبصر بالحدس أنه موجود، وأنه يفكر، وأن المثلث يعرف بثلاثة أضلاع فقط، والدائرة تعرف بمساحة واحدة، وأشياء من هذا القبيل هي أكثر عددا مما يعتقد غالبية الناس، لكونهم يتأففون من توجيه ذهنهم نحو الأمور البسيطة جدا.

لقد تمكنا سلفا من التساؤل، لماذا أضفنا إلى الحدس نمطا آخر للمعرفة يتم عن طريق عملية الاستنباط، ونقصد بها كل ما يتم استنتاجه بالضرورة من أشياء أخرى، معلومة من قبل بنوع من اليقين، رغم كونها غير بديهية، وإنما فقط لكونها مستنبطة انطلاقا من مبادئ صادقة ومعلومة بواسطة حركة متصلة لا تنفصل لفكر حاصل على حدس واضح بكل شيء. وبهذه الكيفية نعلم أن آخر حلقة من السلسلة الطويلة ترتبط بالحلقة الأولى، وإن كنا لا نحيط دفعة واحدة بجميع الحلقات الوسطى التي عليها يتوقف هذا الرابط، ذلك أننا قطعنا تلك المراحل بالتتابع وأننا نذكر، من الحلقة الأولى إلى الحلقة الأخيرة، أن كل واحدة ترتبط بالأقرب إليها.

وإذن فنحن نميز هنا الحدس عن الاستنباط اليقيني، من حيث إننا نرى في هذا الأخير حركة أو تتابعا، في حين نرى في الحدس غير ذلك. فقي الاستنباط لا يكون حضور البداية ضروريا، كما هو الشأن في الحدس، بل المهم أن يتلقى، بمعنى ما، يقينه من الذاكرة. ومن هنا ينتج بخصوص موضوع القضايا – التي هي النتيجة المباشرة للمبادئ الأولى – وتبعا لاختلاف كيفية النظر إليها، القول إننا نعرف حينا بالحدس وحينا بالاستنباط.

 

المصدر : كتاب قواعد لتوجيه الفكر – رينيه دريكارت

شاهد أيضاً

مهرجان “قرطاج” السينمائي يتحدى الإرهاب بالفن ..

|| Midline-news || – الوسط .. انطلقت الدورة التاسعة والعشرين من مهرجان أيام قرطاج السينمائية …