أهم الأخبار
|| Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً ..نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  .. الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف .. مؤقتاً نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..

 
الرئيسية / عربي / معركة الموصل ..فرار داعش وقرار أردوغان تحت قصف التصريحات ..فهل انتهت قبل أن تبدأ؟

معركة الموصل ..فرار داعش وقرار أردوغان تحت قصف التصريحات ..فهل انتهت قبل أن تبدأ؟

midline-news || الوسط:

يتأهب العراقيون لما يسمى اعلاميا” ساعة الصفر في الموصل هناك حيث الجميع عراقيا” ودوليا” بانتظار المعركة لطرد تنظيم داعش من أهم معاقله في العراق و التي بدا الضجيج الاعلامي حولها أكثر فعالية من اندلاع وطيسها حتى الآن فما إن كشفت النية عن الاستعداد لمعركة الموصل حتى جمع التنظيم الداعشي أكبر قياداته وأكثرها خبرة وفر بها تحت جناح الموافقة الأميركية الى مدينة الرقة السورية ما يشير الى أن معركة الموصل هي محسومة النتائج سلفا” لصالح المشاركين فيها أميركيا” وعراقيا” وتركيا” أيضا حيث لم يهدأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وهو يدلي بالتصريحات عن ضرورة مشاركة الاتراك في المعركة رغم رفض بغداد على لسان رئيس وزرائها حيدر العبادي حتى أن الخلاف بين أنقرة وبغداد وصل حدة المشادة الكلامية
لكن اليأس من تحقيق نقاط سياسية في معركة الموصل لم يجد طريقه الى الرئيس أردوغان الذي يستثمر كل قدراته واستعراضاته الدبلوماسية والعسكرية لدخول المعركة الموصلية حتى أن الأخير بدأ يعلن عن تمكن درع الفرات من اختراق مدينة دابق ا ذات الرمزية العالية لتنظيم داعش في سورية واستغلال هذا الإعلان لتسويق القدرة التركية في معركة الموصل التي تنعكس بشكل مباشر على الأمن القومي التركي ,كما أكد الرئيس التركي الذي قال اليوم إن العراق لا يمكنه بمفرده طرد تنظيم داعش من مدينة الموصل، وإن وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة، القريب من الموصل، ضمان ضد أي هجمات على تركيا.
أردوغان، في كلمة له ببلدة ريزا على البحر الأسود، قال أن تركيا لن تسمح لداعش أو أي تنظيم آخر بالسيطرة على الموصل متجاهلا”الخلاف بين تركيا العراق بشأن وجود قوات تركية في معسكر بعشيقة بشمال العراق ومؤكدا” عزمه على الدخول في مناقصة هذه المعركة لافتاً إلى وجود مجموعة خطط «ألف» و «باء» وحتى «جيم» لتطبيقها في الموصل .
من جانبه رد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي على تصريحات أردوغان بشكل غير مباشر قائلا أن التحضيرات العسكرية لتحرير مدينتَي الموصل والحويجة وصلت إلى المراحل النهائية، ، وانتقد العبادي «ارتفاع الأصوات التي تحاول عرقلة تحرير بقية مدننا وبالأخص ونحن نقترب من تحقيق النصر النهائي»، متسائلاً: «أين كنتم عندما احتلت هذه العصابات المدن».
ولكن الجزء الأكبر من رسائل العبادي كان موجها” لأهالي الموصل، حيث أكد أن القوات الأمنية سوف تحررهم من دون خسائر، كما فعلت في الفلوجة، مشيرا إلى تفاهم كامل بين بغداد وإقليم كردستان بعدم تغيير ديموغرافية المدينة.
وقال العبادي: “ستدخل إلى الموصل قوات أمنية عراقية وستحافظ على الأمن وستتم استعادة الشرطة المحلية، كما فعلنا في الرمادي والفلوجة”.
من جهته أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، اتخاذ جميع الاستعدادات للبدء بعملية تحرير مدينة الموصل، مشيرا إلى أن الحكومة العراقية وحكومة الإقليم اتفقتا على تشكيل مجلس سياسي مشترك للسيطرة والإشراف على الأوضاع والتطورات بعد تحريرها.
وأكد البارزاني، على الالتزام الكامل لقوات البيشمركة بتنفيذ الاتفاقية والتنسيق الكامل مع القوات الحكومية العراقية، مشددا على أن ” كل الإجراءات ستتخذ لمنع حدوث حالات غير مرغوب بها”.
وعلى نفس الصعيد كشف القيادي في “الحشد الشعبي” جبار المعموري وصول قطعات عسكرية كبيرة مدعومة بألوية من الحشد الشعبي إلى بلدة القيارة، جنوب الموصل، استعدادا لساعة الصفر في معركة الموصل.
كل الأضواء تتجه الى معركة الموصل لكن هذا لايعني أن داعش قد انتهى في العراق بسقوط الموصل فصوت التفجيرات وسقوط الضحايا لايزال يدوي في بغداد والرطبة ومعظم المناطق العراقية

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

شاهد أيضاً

الدوحة تحصن نفسها روسيا …في سابقة تاريخية.. شويغو في قطر

 || Midline-news || – الوسط :  في سابقة هي الأولى من نوعها، وصل وزير الدفاع …