أهم الأخبار
الرئيسية / تقارير خاصة / معركة البادية … خطوات الجندي السوري تُـعَـفِّـر وجهَ واشنطن .. ونصر الحدود يمحو خارطة الخلافة والفوضى الخلاقة

معركة البادية … خطوات الجندي السوري تُـعَـفِّـر وجهَ واشنطن .. ونصر الحدود يمحو خارطة الخلافة والفوضى الخلاقة

|| Midline-news || – الوسط  ..

كل الخطوط الحمراء التي حاولت أميركة وضعها أمام الجيش العربي السوري وحلفائه لتمنعهم من التقدم في معركة البادية والوصول الى الحدود العراقية قد تلاشت، حيث لم يعد لها أي أثر.

3 اعتداءات نفذتها طائرات ما يسمى التحالف الدولي لم تردعهم عن المضيّ قدماً في خططهم المرسومة.. إثر كل ضربة، كان الجيش وحلفاؤه يعيدون الانتشار ثم يتقدمّون إلى مكان الغارة نفسها، ويتابعون العمل للوصول إلى الحدود.

الخطة كانت على طاولة دمشق وحلفائها واضحة، وعنوانها الأساسي الحدود المشتركة مع العراق، وقرار دمشق وحلفائها الوصول إلى الحدود العراقية نُفّذ أمس، وأعطى تصوراً مخالفاً تماما لكل تلك الاوهام الاميركية في السيطرة على المنطقة وبالتالي المعبر.

ي ذلك أعلنت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية أن وحدات من قواتها المسلحة بالتعاون مع القوات الحليفة أنجزت المرحلة الأولى من عملياتها العسكرية في البادية السورية وتمكنت من الوصول إلى الحدود مع العراق الشقيق شمال شرق التنف.

مشيرة إلى أنها سيطرت على عدد كبير من المواقع والنقاط الاستراتيجية في عمق البادية.

وبهذا الوصول الذي نفذته القوات المسلحة والحلفاء إلى الحدود السورية العراقية قد شكل تحولاً استراتيجياً في الحرب على الإرهاب وقاعدة انطلاق لتوسيع العمليات العسكرية في البادية وعلى امتداد الحدود مع العراق الشقيق وضيق الخناق على ما تبقى من مجموعات تنظيم “داعش” الإرهابية في المنطقة وقطع خطوط إمداد التنظيم على أكثر من اتجاه”.

وشهدت المنطقة مواجهات عدة في الأيام الاخيرة وضربات موجعة تلقتها تلك الجماعات الارهابية المدعومة من التحالف الدولي على ايدي الجيش العربي السوري وحلفائه.

محور التقدم ..

تقدمت قوات الجيش العربي السوري، أمس الأول انطلاقاً من المناطق التي سيطرت عليها مؤخراً في محيط بئر العاصي جنوب محطة T3، شرق تدمر، باتجاه الشرق وصولاً إلى منطقة أم الصلابة وآبار سجري قرابة 23 كيلومتراً شمالاً عن موقع الزقف الذي كانت تتمركز فيه قوات خاصة أميركية بصحبة مقاتلين من فصيل “مغاوير الثورة” الإرهابي.

وبعدها اتجه الجيش العربي السوري نحو الجنوب الشرقي، وتقدّم نحو الحدود مع العراق وصولاً إلى نقطة حراسة حدودية.

أما في المقلب العراقي، فتواصل قوات الحشد الشعبي عملياتها العسكرية، حيث ثبّتت مواقعها عند الحدود السورية، من بلدة أم جريص شمالاً وصولاً إلى معبر تل صفوك جنوباً، ليصل ذلك مجموع الخطّ المحرّر حوالى 55 كلم من الخط الحدودي.

ومن المتوقّع أن تتضمّن خطّة الحشد تقدّماً جنوبياً، لتصل القوات حتى معبري القائم والوليد، حيث ستلتقي بالقوات السورية.

الاعتداءات الثلاث ..

ما يسمى بالتحالف الدولي أقدم في الساعة 16.30 يوم الخميس 18/5 بالاعتداء على إحدى النقاط العسكرية على طريق التنف في البادية السورية ما أدى إلى ارتقاء عدد من الشهداء بالإضافة إلى بعض الخسائر المادية.

واعتدى طيران ما يسمى التحالف الدولي ايضاً على أحد مواقع الجيش السوري العسكرية على طريق التنف في منطقة الشحيمة بريف حمص الشرقي بتاريخ 6/6 .

وفي 8/7 ذكرت بعض المصادر بأن اعتداء اميركياً قد حصل على قوات للجيش السوري تحت حجج واهية واكاذيب وفبركات مستهلكة.

واظهرت الحقائق أن جميع تلك الاعتداءات جاءت بعد هزائم المجموعات الارهابية المدعومة من قبل الاميركي في تلك المنطقة في محاولة جديدة لفرض شروط وإملاءات لرسم حدودٍ لتحركات الجيش السوري ومنعه من ممارسة حقه في فرض سيادته على أراضيه، خاصة في ظل الانتصارات التي تحققت حتى الان في معركة البادية شرق حُمُّص ودمشق، خارج منطقة سيطرة قوات التحالف الدولي.

وتلك الاعتداءات ما هي الا انزلاق فعلياً نحو التدخل المباشر في الميدان السوري والانغماس أكثر فأكثر في تفاصيل معارك المنطقة الشرقية، وهو ما تعززه التقارير والمقاطع المصورة التي تؤكد أن رأس الحربة التي تقود تقدم الفصائل الارهابية نحو ديرالزور هي قوات برية أميركية تقاتل على الأرض مباشرة.

أهمية معركة البادية ..

تأخذ معركة البادية السورية أهمية عسكرية وسياسية استثنائية نظراً لامتدادها، إذ تتوسط البادية سورية، وتقع بين أرياف حماة وحمص ودمشق الشرقية وأرياف دير الزور والرقة الغربية وتمتد إلى ريف إدلب الشرقي شمالاً، كما أنها تتصل بصحراء شرق الأردن من الجنوب وبصحراء العراق من جهة معبر التنف، وتتجه الأنظار بشكل خاص إلى المثلث الحدودي بين الأردن وسورية والعراق .

جريدة الثورة – سوريا

شاهد أيضاً

آخر رسالة تحذير روسية لأميركا في سورية

|| Midline-news || – الوسط علقت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية على البيان الصادر من وزارة …