أهم الأخبار
الرئيسية / سورية / مرتزقة تركيا في إدلب يتمردون على إتفاق سوتشي

مرتزقة تركيا في إدلب يتمردون على إتفاق سوتشي

|| Midline-news || – الوسط ..

أعلنت “الجبهة الوطنية للتحرير” ،التي تضم عددا من فصائل “الجيش السوري الحر “التي تعتبرها تركيا معتدلة أنها ستتعاون مع حليفها التركي بشكل تام ولكنها اشترطت عدم تسليم سلاحها أو الأرض التي تسيطر عليها

وقالت الجبهة في بيان “نتعاون بشكل تام مع الحليف التركي في إنجاح مسعاهم لتجنيب المدنيين ويلات الحرب إلا أننا سنبقى حذرين ومتيقظين لأي غدر من طرف الروس والنظام والإيرانيين خصوصا مع صدور تصريحات من قبلهم تدل على أن هذا الاتفاق مؤقت”

وتابعت الجبهة في بيانها  ”أصابعنا ستبقى على الزناد.. ولن نتخلى عن سلاحنا ولا عن أرضنا ولا عن ثورتنا“.

,رفضت جماعة حراس الدين الإسلامية المتشددةالاتفاق التركي الروسي والذي يقضي بانسحاب جماعات المعارضة ”المتشددة“ من منطقة منزوعة السلاح ومنع مقاتلي المعارضة على شن عمليات عسكرية جديدة.

وينص الإتفاق سوتشي بين بوتين واردوغان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح بين الجيش السوري ومسلحي المعارضة في محافظة إدلب تجنبا لعملية عسكرية كان الجيش السوري يعتزم إطلاقها لتحرير المحافظة من تنظيم جبهة النصرة والتنظيمات المتحالفة معها  ومن بيتها “الجبهة الوطنية للتحرير ”

وبموجب هذا الاتفاق يتعين على مسلحي المعارضة الانسحاب من المنطقة بحلول 15تشرين الأول المقبل. وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن عمق هذه المنطقة سيتراوح بين 15 و20 كيلومترا وستمتد بمحاذاة خط التماس بين الجماعات المسلحة والجيش السوري.

وقال بوتين إنه سيتم سحب كل ما مع مقاتلي المعارضة من أسلحة ثقيلة ومورتر ودبابات وأنظمة صواريخ من المنطقة المنزوعة السلاح بحلول العاشر من تشرين الأول.

وقالت تركيا إن ”المعارضة المعتدلة“ ستحتفظ بأسلحتها وتبقى في المناطق التي تسيطر عليها و“سيتم تطهير المنطقة من المتطرفين“.ولم تعلن جبهة تحرير الشام، وهي أقوى جماعة متشددة في شمال غرب سوريا، موقفها حتى الآن من الاتفاق التركي الروسي. وتهيمن على جبهة تحرير الشام الجماعة التي كانت تعرف سابقا باسم جبهة النصرة التي كانت أحد فروع تنظيم القاعدة حتى 2016.

المصدر وكالات

 

شاهد أيضاً

معبر نصيب الحدودي ..قيد التأهيل بأياد سورية

|| Midline-news || – الوسط .. بدأت مؤسسة الإسكان العسكري والشركة السورية للاتصالات في درعا …