وفي غمرة هذا التداول للصورة، نبه خبراء إلى أن الصورة قديمة وليست حديثة كما يزعم من شاركوها.

وإذا أراد مستخدمو المنصات الاجتماعية، أن يقطعوا الشك باليقين، يكفي أن يلجؤوا إلى خدمة Reverse Image Search من محرك “غوغل” التي تعرف بخدمة البحث العكسي.

وتظهر الخدمة أن هذه الصورة جرى نشرها عدة مرات، أقدمها في 2014، في مقالات تتحدث عن الوضع الصحي للبشير، وهذا يؤكد بالملموس أنها لم تُلتقط قبل أيام قليلة فقط.

وفي 11 نيسان الجاري، أعلن وزير الدفاع السوداني، عوض بن عوف، عزل البشير وقال إنه تم التحفظ عليه في مكان آمن.

ولم يظهر البشير بعد إعلان عزله، ولم ترد أي أنباء بشأن حالته الصحية أو المكان الذي يقيم فيه منذ قرار الإطاحة الذي جاء بعد ثلاثين عاما في السلطة.

ويقول متابعون إن المنصات الاجتماعية صارت مسرحا كبيرا للأخبار الكاذبة، لكن شركات التقنية الرائدة تقول إنها تبذل جهودا كبيرة لغربلة المحتوى غير الدقيق أو المحرض.