سلايدرعربي

السيد نصر الله: صمود سورية وإيران والمقاومة أسقط المشروع الأمريكي للسيطرة على منطقتنا

|| Midline-news || – الوسط …

جدد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله التأكيد على أن صمود سورية وإيران والمقاومة في لبنان وفلسطين أسقط المشروع الأمريكي للسيطرة على منطقتنا ..لافتاً إلى أن ما عجزوا عن أخذه من سورية بالحرب العسكرية يحاولون الآن أخذه بالحصار والضغوط الاقتصادية على الشعب السوري.

وأضاف أنه “منذ بداية الثمانينيات وحتى الآن والهزائم تلحق بمشروع أمريكا و(إسرائيل) في المنطقة بفضل حركات المقاومة المدعومة من سورية وإيران ”

كلام السيد نصر الله جاء في كلمة ألقاها بمناسبة الذكرى الثلاثين لتأسيس “هيئة دعم المقاومة” والتي تحدث فيها عن جملة ملفات داخلية و إقليمية و دولية

ولفت السيد نصر الله إلى أن العقوبات ولوائح الإرهاب هي حرب على المقاومة وعلينا التعاطي معها على هذا الأساس ومواجهتها، مضيفا أن العقوبات الحالية هي جزء من الحرب المالية الاقتصادية النفسية التي تُشنّ على حزب الله و لبنان، لأن محور المقاومة هو الذي يقف في وجه تطلعات ترامب لتحقيق انجازه التاريخي من خلال ما يسمى  “صفقة القرن”.

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أن المقاومة لا يمكنها الوقوف على الحياد إزاء مصير لبنان بعد أن دافعت عن أرضه بأغلى ما تملكه.

وانتقل السيد نصر الله إلى الحديث عن معركة مكافحة الفساد في لبنان قائلاً “بدأنا هذه المعركة عبر فتح ملفين وهناك ملفات اخرى مقبلة”، مشيراً إلى أن لبنان “أمام مفصل وجودي ويجب العمل لتجنيب توجه لبنان نحو الافلاس والانهيار المالي والاقتصادي”.

وأردف بقوله :”هدفنا في معركة الفساد ليست أبداً للانتقام السياسي وإلا لما كنا طالبنا بحكومة وحدة وطنية”.

كما أوضح السيد نصر الله أن “معركة محاربة الفساد والهدر المالي هي معركة طويلة ولسنا مهتمين بالحصول فيها على مكاسب سياسية.. فلسنا في منافسة مع أحد ولا نرضى الدخول في مزايدة مع أحد”.

ولفت نصر الله إلى أن “هناك فاسدون وسارقون وناهبون في الدولة سيدافعون عن انفسهم وسيمنعون هذه المعركة التي ستنتصر فما واجهناه في معركة المقاومة نواجهه هو ذاته في معركة الفساد من خلال زرع اليأس فينا”.

وإذّ أكد الاستمرار في المعركة ضد الفساد “رغم الكمّ الهائل من الشتائم الذي تعرضنا له.. فهناك من يحاول تحويل معركة الفساد الى صراع طائفي لحماية فاسدين مفترضين”، قال نصر الله”هناك من يحاول زرع الخوف من تداعيات معركة مواجهة الفساد لوقفها”، موضحاً “لا يراهنن أحد على تعبنا فنحن الذين لم نتعب مقاومتنا منذ العام 1982 وما زالت في ريعان شبابها”.

و غمز أمين عام حزب الله من قناة المشككين في معركة محاربة الفساد بقوله : ً “نحن ماضون الى النهاية في معركة الفساد ويمكنهم أن يفكروا بكل شيء وان يتوقعوا كل شيء من حزب الله”.، مشيراً إلى أن “ما نناقشه اليوم هو ملفات عابرة للطوائف وعندما تتوفر لنا اليوم معطيات حول ملفات جديدة سنفتحها”.

وختم السيد نصر الله بالقول إن  “وضع ملف الحسابات المالية على طريق القضاء هو بداية للإصلاح الكبير.. فكل الوزارات في الحكومة اللبنانية مدعوة الى العمل في محاربة الفساد ووقف الهدر المالي”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق