أهم الأخبار
الرئيسية / دولي / لافروف .. اختلافات فنزويلا تُسوى دون تدخل خارجي أو عسكري وأوراق الضغط على بيونغ يانغ استنفذت ..

لافروف .. اختلافات فنزويلا تُسوى دون تدخل خارجي أو عسكري وأوراق الضغط على بيونغ يانغ استنفذت ..

|| Midline-news || – الوسط ..
 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ضرورة حل الاختلافات في فنزويلا بالطرق السلمية دون أي تدخلات خارجية بما فيها العسكرية في إشارة إلى تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الأيام الماضية لفنزويلا وإمكانية شن عملية عسكرية ضد هذا البلد.

وقال لافروف اليوم في مؤتمر صحفي مع نظيره البوليفي فيرناندو أواناكوني ..” بدا لنا أنه من المهم التأكيد على موقفنا من الوضع في فنزويلا.. نحن متحدون في ضرورة تجاوز الخلافات القائمة في البلاد بشكل عاجل فقط بالوسائل السلمية عبر حوار وطني واسع من دون أي ضغط خارجي ناهيك عن التهديد غير المقبول بالتدخل العسكري في الشؤون الداخلية لهذا البلد والذي تم إدانته بشدة من قبل الغالبية الساحقة من بلدان أمريكا اللاتينية”.

وحول الأزمة الأمريكية مع كوريا الديمقراطية ومحاولات التأثير على بيونغ يانغ من أجل تحقيق تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي المعروفة قال لافروف..”نحن مقتنعون تماما بأن إمكانيات الضغط الاقتصادي قد استنفدت عمليا..لا يمكننا دعم تلك الأفكار التي يستمر بعض شركائنا في طرحها والتي تهدف بالضبط إلى خنق كوريا اقتصاديا مع كل النتائج السلبية المأساوية الإنسانية لمواطني جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية”.

وأضاف الوزير الروسي .. “ننطلق من أن كافة قرارات مجلس الأمن الدولي التي فرضت عقوبات اقتصادية خطيرة جدا تضمنت التزامات مجلس الأمن بمواصلة دعم عملية استئناف المفاوضات السياسية”.

وأشار لافروف إلى أن لهجة تصريحات واشنطن وبيونغ يانغ في الآونة الأخيرة أصبحت أكثر هدوءا داعيا إلى استخدام الطرق السياسية الدبلوماسية فقط للتأثير على كوريا الديمقراطية.

وحول إيران أعرب وزير الخارجية الروسي عن أمله في أن لا تنسحب إيران من الاتفاق النووي وأن تفي واشنطن بالتزاماتها وفقا لخطة العمل المشتركة الشاملة الخاصة بتسوية قضية برنامج إيران النووي.

وأشار لافروف إلى أن العقوبات الأحادية الجانب من قبل واشنطن تجاه طهران خطوة غير مسؤولة قادرة على إخلال التوازن التي تم التوصل إليه في إطار الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى.

وقال لافروف ..”يجب الامتناع عن مثل هذه الاستفزازات لأن الحديث يدور ليس عن مصالح قومية لبلد ما إنما عن مصالح منطقة كبرى ويعنينا تأمين وضع غير نووي لها” مؤكدا من جهة أخرى أن زيادة ميزانية برنامج إيران الصاروخي شأن داخلي لطهران وقرارات مجلس الأمن لا تتضمن أي قيود قانونية على مثل هذا البرنامج.

وأمس هدد الرئيس الإيراني حسن روحاني واشنطن بأن طهران يمكنها العودة إلى وضع ما قبل المفاوضات النووية في غضون ساعات وفي ظروف أكثر تطورا محذرا من العودة إلى سياسة فرض العقوبات.

وكالات

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry

شاهد أيضاً

ترامب أمام القضاء في فضيحة دانيالز الحسناء ..هل نستعيد ذاكرة كلنتون ومونيكا

midline-news -الوسط : (أفادت وثائق قضائية يوم الأربعاء بأن محاميا عن نجمة الأفلام الإباحية ستورمي …