أهم الأخبار
|| Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً ..نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  .. الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف .. مؤقتاً نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..

 
الرئيسية / دراسات وأبحاث / كيف نجذب الأمراض والمشاكل إلى حياتنا ؟ الجزء التاسع عشر – لأنك لا تعرف ما تريد بالضبط سوف تجذب إلى حياتك ما لا تريد .

كيف نجذب الأمراض والمشاكل إلى حياتنا ؟ الجزء التاسع عشر – لأنك لا تعرف ما تريد بالضبط سوف تجذب إلى حياتك ما لا تريد .

د . مصطفى دليلة – موسكو ..

|| Midline-news || – الوسط  ..

خلال خبرتي العملية الطويلة في مجال الجذب وقانون الجذب وجدت أن معظم البشر يعرفون الذي لا يريدونه ويستطيعون تخيله واستبصاره بشكل واضح ودقيق اكثر من الذي يريدونه. فأنا حينما كنت اوجه سؤالي لطلاب يكدون ويتعبون في دراستهم وبالأخص فترة الامتحانات:

  • لماذا ترهق نفسك وتسهر كثيراً قبل الامتحان يا بني ؟
  • أنا الآن ارهق نفسي وأتعب حتى لا أرسب في الامتحان غداً يا دكتور. يجيبني

أو حينما أسأل مجموعة من البشر مثلاً:

  • لماذا تمارسون الرياضة وتتبعون هذا النظام الصحي والحياتي القاسي؟
  • حتى لا نمرض وحتى نخفف من وزننا الزائد؟

أو حينما أسأل فتيات يتبرجن ويضعن الزينة والكحل وهن في عز الصبا والجمال:

  • لماذا كل هذه الزينة والتبرج يا صبية؟
  • حتى لا أبقى عانساً كما بقيت خالتي أو فلانة التي لم تستطع ان تجد زوجاً لها.

ألا ترون معي أن هؤلاء يستطيعون توصيف ما لا يريدونه توصيفاً دقيقاً والتركيز عليه، كالتركيز على الرسوب في المثال الأول أو التركيز على المرض وزيادة في الوزن في المثال الثاني والتركيز على العنوسة وغياب شريك الحياة في المثال الثالث… وهكذا الأمثلة الحياتية كثيرة جداً في حياتنا اليومية.

ومن قانون الجذب نحن نعرف أن التركيز يولد الطاقة، والمادة هي إحدى تحولات الطاقة ولذلك فإن ما نركز عليه سوف يتحول إلى شكل مادي ملموس في حياتنا، إلى واقع معاش.

وسؤالي الآن للجميع:

لماذا نريد الوصول إلى الذي نريده عبر الذي لا نريده؟ لماذا لا نصل إلى الذي نريده مباشرة وبلا لف أو دوران؟ أي لماذا نركز طاقتنا على عكس الهدف وليس على الهدف مباشرة؟

 

وحتى لو كنت إيجابياً بتفكيرك، ولا تريد المشاكل في حياتك، ولا تسمح للآخرين أن يبرمجوك على هواهم، فإنك قد لا تحصل على ما تريده في أحيان كثيرة. يحدث ذلك معك ليس لأن الآخرين لا يتمنون الخير لك بل لأنك لا تعرف ما تريده بالضبط، ولا تستطيع تحديد هدفك بدقة. وقد تعرف أحيانا ما تريد ولكنك لا تستطيع تحديده والتعبير عنه وصياغته بدقة ووضوح. لا يكفي فقط أن تعبر عن رغبتك بأنك تريد أن تكون غنياً، بل يجب أن يكون تحديدك لمقدار الثروة التي تريدها أكثر دقة ووضوحاً.

راسلتني عبر النت سيدة تشكو من تدهور العلاقة مع ابنتها الوحيدة المراهقة بعمر 15 سنة. رجتني كثيراً ان نلتقي. في لقائنا الأول كان أول سؤال وجهته لها:

  • كيف هي علاقتك مع زوجك؟
  • سيئة جداً. صراخ مستمر في البيت، وتباعد في الرغبات، واتهامات وإدانات متبادلة.
  • سألتها: وهل تحبين نفسك؟
  • أجابت بعد تفكر: لم أفكر بهذا الأمر سابقاً، لكنني الآن أشعر أنني لم أكن أعرف الحب أبداً لا لنفسي ولا لغيري.
  • سألتها ثانية: وما هدفك من زيارتي؟
  • ابنتي مراهقة وصعبة المراس، عنيدة ووصل بها الأمر للتفكير بالانتحار أكثر من مرة. وأريد أن تتخلص من هذه العادات السيئة عندها، واستمرت بحديثها موصّفة كل السلوكيات السلبية التي تريد ان تتخلص ابنتها منها.
  • قلت لها: أنا أرى أنك تعرفين جيداً كل ما لا تريدين أن ترينه في ابنتك، ولكن هل تعرفين ما تريدينه بالضبط من ابنتك؟ لماذا لا تطلبين منها ما تريدينه بالضبط وليس ما لا تريدينه؟

كانت الأم تائهة بلا هدف ونقلت برنامج الضياع هذا إلى ابنتها. أعطيتها كتبي في العقل الباطن وأسرار العقل الباطن لقرائتها، وطلبتُ منها أن تكون أكثر وضوحاً في تحديد هدفها وغايتها من هذه الحياة.

طلبت منها إن كان بالإمكان رؤيتها مع ابنتها فوافقت. صرّحت لي في لقائنا الأول أنها تعيش الآن عند أهلها منفصلة عن زوجها وابنتها ضائعة بين الاثنين.

تعبر ملامح الطفلة ومذكراتها التي تكتبها بلغة انكليزية رائعة عن ذكاء حاد ورغبة جامحة في التحرر من قيود الأهل حتى ولو بالانتحار. كانت تائهة لا تعرف ما تريد وكان جوابها على أي سؤال أوجهه لها “ما بعرف” بالضبط كأمها التي تعيش بلا هدف. عانقتها وتحدثت معها بمحبة، وكم شعرت بنقص الحنان عندها. كان والداها اللذان يحملان أعلى الشهادات يغدقان عليها بما تريد إلا المحبة. حرّضتها كي تضع لنفسها هدفاً بسيطاً وتفكر به، ووجهت حديثي الأساسي لأمها كي تغير من محبتها لنفسها ولعالمها المحيط وبالأخص المقربين…وخلال أقل من اسبوعين تحسنت العلاقة بين الأطراف الثلاثة، وانفكت العقد وعاد الجميع للعيش تحت سقف واحد.

عندما لا تكون واضحاً في تحديد الهدف فإما أنك لن تحصل على شيء، أو أنك ستحصل على ما لا تريد. إن لم تكن واعياً لما تريد بدقة فلن تحصل على شيء أبدا مما تريده. كثيرون لا يفهمون هذه البديهية في الحياة.

تحقيقاً لهذه الغاية وضعت حقيبة تدريبية على الأون لاين تحتوي مجموعة كورسات ودورات متقدمة في “أسرار العقل الباطن، وفن صناعة الهدف، وإعادة برمجة العقل الباطن” تعرفك على نفسك أولا منطلقاً من تعريفك بأهم قوانين العقل الباطن – من عرف نفسه عرف ربه، ومن عرف ربه امتلك الكون كله. توجهك كيف تتعرف على هدفك وتحدده بالضبط، وعلى مواصفات الهدف وأنواعه. تعرفك كيف تغوص في أعماق عقلك الباطن وتوجه له الأسئلة وتحصل منه على إجابات، وكيف تستبدل برامج عقلك الباطن السلبية.

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
413

شاهد أيضاً

رفاه رومية – محطات الطاقة الشمسية المركزة : من حرارة الشمس تنتج الكهرباء ..

|| Midline-news || – الوسط  – خاص .. إن التوجه إلى استغلال الطاقات الطبيعية المتجددة …