أهم الأخبار
|| Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً ..نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  .. الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف .. مؤقتاً نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..  الموقع متوقف مؤقتاً .. نعتذر من متابعينا  .. || Midline-news || – الوسط  ..

 
الرئيسية / دراسات وأبحاث / كيف نجذب الأمراض والمشاكل إلى حياتنا ؟ الجزء الأول – العقل خير شافٍ

كيف نجذب الأمراض والمشاكل إلى حياتنا ؟ الجزء الأول – العقل خير شافٍ

د . مصطفى دليلة ..

|| Midline-news || – الوسط  ..
أعتذر في البداية من الدكاترة الأطباء ، فأنا لست طبيباً ولا معالجاً ، ولا مدعياً خبرتي في هذا المجال ، أنا مجرد محرك ومحرض عقلي ، مهمتي الأولى والأخيرة هي تحريض الذهن وإيقاظه من سبات عميق اعتاد معظمنا عليه ، ويعتبر نفسه مرتاحاً بوضع كهذا .

مهمتي كما أراها وأحلم بها وأعمل جاهداً لتحقيقها هي : شحذ العقول ، واستنهاض الهمم ، وإيقاظ النائمين ، وتوجيه التائهين ، واكتشاف طريق النجاح والسير عليه ، وأخيراً اكتشاف طريق الصحة والسعادة والسير عليه .

هل نحن فعلاً نجذب الأمراض والمشاكل إلى حياتنا ؟ وإذا مرضنا جسدياً أو روحانياً هل الطبيب أو المعالج النفسي هو الذي يشفينا ؟ .

لو سألنا أي طبيب يا ترى : هل أنت من يُشفي من المرض؟ أو هل الدواء الذي أعطيته للمريض هو الذي أشفاه ؟ ماذا سيكون الجواب يا ترى ؟ .

الحكيم سوف يغوص في أعماق المرض أو المشكلة ويتعرف على جذورها ويعمل على قلعها من جذورها ، أما الطبيب المعالج فسوف يهرع إلى وصفاته الطبية الدوائية التي تعلمها في مدارسه الطبية ليخلصك من آلامك بأسرع وقت دون أن يتعب نفسه بالتعرف إلى جذور المشكلة واقتلاعها .

شخصياً أنا مؤمن إيمانا عميقاً بمقولة هيبوقراط الشهيرة ” العقل خير شافٍ ” ، وأعمل على نشرها وتسويقها ، الطبيب الحكيم سيجيب بالتأكيد بأنه ليس هو الشافي ، بل الجسم هو الذي يشفي نفسه بنفسه ، الجسم ذاتي الاستشفاء ، والطبيب الداخلي موجود بداخل كل منا .

ومن هنا فأنا أبدأ كل محاضراتي ولقائتي المقروءة والمرئية والمسموعة من مقولة : ” لنعمل معاً من أجل يناء الإنسان نفسياً وعقلياً وجسدياً – حيث التغيير يبدأ من الداخل ” .. وهكذا فأي تغيير لا يبدأ من الذات الصغرى متجهاً للخارج ، بل يأتي من الخارج متجهاً للداخل سيكون مدمراً وهداماً ، تماماً كالبيضة التي تكسرها قبل أوانها وأنت تبغي مساعدة الصوص بداخلها للخروج من قمقمه – إنك بذلك تكون قد قتلت الحياة داخل البيضة مهما كانت نيتك ودافعك إيجابياً .

من المؤسف أن كثيرا من البشر لا يفهمون كيف ولماذا تظهر المشاكل والأمراض في حياتهم ؟ ولماذا تتشعب المشاكل في حياتهم وتملؤها ؟ أو لماذا يصابون بأمراض كثيرة دون غيرهم ؟ أو لماذا يجذبون إلى حياتهم ما لا يرغبونه من مشاكل وأمرض ؟.

تقول محدثتي :

  • كيف أستطيع ان أتخلص من كومة أمراضي ووساوسي يا دكتور ؟، هل لك أن تدلني ؟ .
  • أقول لها .. توقفي عن جذبك لها وتشبثك بها .
  • كيف ؟ أيعقل أن أجذب إلى حياتي شيئاً يهد حياتي ؟ .

وطبعا محدثتي هذه وآلاف غيرها ممن لا يعرفون البنية الاهتزازية لهذا الكون بدءاً من أصغر خلية فيه وحتى أكبر مجرة فيه ، من الذرة وحتى المجرة لن يصدقوا في بداية الأمر ولن يستوعبوا أنهم هم من يجذبون إلى حياتهم كل أحداث حياتهم بما فيها من أتراح وأفراح .
قبل أن نبحث في هذا السؤال يجب أن نسال أنفسنا مجموعة أسئلة : هل فعلاً نحن نجذب المشاكل والأمراض إلى حياتنا ؟  ولماذا تأتينا الأمراض والمشاكل ؟ وما هي الدوافع الإيجابية للمرض أو للمشكلة ؟ ، فنحن حينما لا نعرف أسباب مشاكلنا وأمراضنا سوف نجرب مختلف الطرق والأساليب للتخلص منها ، وفي الغالب يكون معظمها دون جدوى ، مما يزيد من تجذرها في حياتنا وتعقدها .
الإنسان الواعي هو الذي يتعرف على أسباب ظهور مشاكله وأمراضه ويقتلعها من جذورها . والسؤال المطروح : كيف نجذب المرض والمشاكل إلى حياتنا ؟ ولماذا يأتي إلينا دون غيرنا ؟ هذا ما سنحاول الإجابة عليه في سلسلة مقالات متتالية ضمن سلسلة أبحاث في مجال أسرار العقل الباطن .

يتبع ..

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
153411

شاهد أيضاً

رفاه رومية – محطات الطاقة الشمسية المركزة : من حرارة الشمس تنتج الكهرباء ..

|| Midline-news || – الوسط  – خاص .. إن التوجه إلى استغلال الطاقات الطبيعية المتجددة …