أهم الأخبار
الرئيسية / ثقافة وفن / قصة الرياضية الروسية التي تنال أكثر من مليون مشاهدة على اليوتيوب

قصة الرياضية الروسية التي تنال أكثر من مليون مشاهدة على اليوتيوب

|| Midline-news || – الوسط …

أحرزت لاعبة التزحلق إليزافيتا توكتاميشيفا، من سانت بطرسبورغ الروسية على شهرة واسعة بعد أدائها عرضا على إيقاع أغنية بريتني سبيرز “Toxic”، خلال المسابقة الختامية في كندا.
ولدت إليزافيتا توكتاميشيفا في أودمورتيا الروسية، وبدأت التزحلق من سن الخامسة، واعتبرت طفلة عبقرية في التزحلق على الجليد، فمنذ الطفولة كانت قادرة على أداء ثلاث قفزات صعبة، واحتلت في الثانية عشرة من عمرها، المركز الثاني في بطولة الكبار في روسيا، بعدما خسرت أمام زميلتها، بأقل من علامة واحدة.

وانتقلت توكتاميشيفا إلى سانت بطرسبورغ في سن 14 مع والدتها وشقيقتها، حيث بدأت التدريب من سن العاشرة، وقد قامت اللاعبة بالمشاركة في المسابقات والفوز منذ أن كان عمرها 13 عاما، ولكن في عام 2014، قبل الألعاب الأولمبية بوقت قصير، بدأت توكتاميشيفا في الانخفاض في اللياقة البدنية بسبب سنها الانتقالية، وأخذت المركز العاشر ولم تتمكن من الذهاب إلى سوتشي، حتى كاحتياطية، وبعد ذلك تعرضت لإصابة.


وبعد تعافيها، فازت توكتاميشيفا بجميع البطولات الرئيسية لسنة 2015، وهي الجائزة الكبرى، وبطولة العالم والبطولة الأوروبية. ولم يحقق هذا الإنجاز قبل إليزافيتا من بين المتزحلقين في الرقص الروسي إلا إيرينا سلوتسكايا، وبعدها أصبحت توكتاميشيفا قائدة الفريق الوطني الروسي في نفس العام، وساعدت الفريق في الحصول على المركز الثاني في بطولة العالم.
وقد خسرت إليزافيتا في المواسم الثلاثة القادمة، وعجزت عن الوصول إلى دورة الألعاب الأولمبية 2018، لكنها لا تستسلم وتتابع المنافسة هذا الموسم، وتعترف بصعوبة الفوز لأنها تبلغ من العمر 21 عاما الآن وكما قالت اللاعبة: “أن تنافس في هذا العمر على الجليد في الرقص الفردي كأن تنافس وعمرك أربعين في الحياة العادية”.
وأحرزت إليزافيتا الفوز في بداية الخريف الماضي في منافسات إيطاليا وفنلندا، ولكنها اكتسبت شهرتها بعد العرض في كندا في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، فقدمت هناك عرضا بزي مضيفة طيران وفازت الجائزة الكبرى.
وأثار العرض إعجاب المستخدمين حيث شاهده أكثر من مليون مشارك على اليوتوب، وحتى تحدثت عنها الصحف البريطانية مثل “ذي سان”.
وأشارت اللاعبة إلى أنها تحب أن تقدم عروضا مثالية التي لا تشبه أي عرض آخر.
وعبرت إليزافيتا عن حبها لليابان مرارا، وقد فازت هناك بالمركز الثالث، والتقت بمعجبيها، الذين يحبونها كثيرا ويسمونها “ليزا ساما” أي الإمبراطورية ليزا.

شاهد أيضاً

الكنغولي دينس موكويجي والعراقية نادية مراد يتقاسمان جائزة نوبل للسلام 2018

|| Midline-news || – الوسط .. يتسلم كل من الدكتور الكونغولي دينيس موكويجي، والعراقية نادية …