أهم الأخبار
الرئيسية / عربي / في رحلة البحث عن ” أبو طاقية ” .. الجيش اللبناني يطوق ” مسجده ” في عرسال !!..

في رحلة البحث عن ” أبو طاقية ” .. الجيش اللبناني يطوق ” مسجده ” في عرسال !!..

|| Midline-news || – الوسط  ..

في الوقت الذي يشيع #لبنان اليوم الجمعة #العسكريين الذين قتلوا على أيدي تنظيم #داعش بعد خطف استمر منذ الثاني من أغسطس 2014 في ما عرف بـ ” #غزوة_عرسال ” ، بمراسم رسمية وشعبية وسط حداد عام، لا زالت وحدات الجيش اللبناني تطوق منذ مساء الخميس محيط المسجد الذي يؤم الصلاة فيه عادة الشيخ#مصطفى_الحجيري ، الملقب بـ ” #أبو_طاقية “، بعدما داهمت منزله ولم تعثر عليه إلا أن مصادر مطلعة رجحت عدم مداهمة الجيش للمسجد وعدم الدخول إليه، بحسب ما أفاد مراسل العربية الخميس.

وكان #الجيش_اللبناني نفذ عمليات دهم واسعة في بلدة #عرسال في #البقاع وسط انتشار عسكري مكثف.

وكانت العديد من الاتهامات سيقت من قبل أهالي #العسكريين_المخطوفين إلى “أبو طاقية” متهمين إياه بالتواطؤ مع إرهابيي داعش الذين أقدموا على خطف ومن ثم قتل عناصر الجيش اللبناني.

كما أن الجيش اللبناني كان أوقف نجلي مصطفى الحجيري، وأفادت بعض الأنباء عن أن التحقيقات معهم أثبتت ضلوع عدد من الأشخاص في تلك الجريمة سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، ومن بينهم “أبو طاقية”.

وفي هذا السياق، نقلت صحيفة “الجمهورية” اللبنانية عن مصدر أمني قوله إن أكثر من سبب يقف وراء تحرّكِ الجيش لإلقاء القبض على الشيخ الحجيري، أولها وجود استنابات قضائية صادرة عن القضاء العسكري لقضايا استدعي فيها الى التحقيق ولم يحضر، وثانيها اعترافات نجليه الموقوفين بعلاقات له مشبوهة مع جهات إرهابية، وثالثها فتح ملف غزوة عرسال 2014 وتكليف مديرية الاستخبارات بصفتها ضابطة عدلية إجراء كل التحقيقات اللازمة لتبيان الحقائق وتحديد المسؤوليات، ورابعاً سماح الظروف السياسية والأمنية نتيجة التطورات في الجرود بالتحرك لتوقيفه.

إلى ذلك، كانت بعض التسجيلات السابقة التي بثت على قنوات محلية، كشفت عن لقاء جمع بين “الداعشي”#أبو_مالك_التلي ومصطفى الحجيري، وقد ظهر فيه أبو طاقية وهو يهدد بحمل السلاح وقتال الجيش اللبناني.

وكالات

Like
Like Love Haha Wow Sad Angry
11

شاهد أيضاً

أرز لبنان يظلل السوريين بالعنصرية ..مظاهرات ضد اللاجئين ..والسياسيون لخطاب التحريض

|| Midline-news || – الوسط – تظاهر عشرات الأشخاص شمال العاصمة اللبنانية بيروت للمطالبة بمغادرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *